جسيمات الوقود الأحفوري "تؤثر في نمو الشعاب المرجانية"

Image caption الجسيمات الدقيقة بمختلف انواعها تؤثر على الشعاب المرجانية القريبة من بيليز وبنما

توصل العلماء الى أدلة دامغة على أن ذرات الغبار الصغيرة جدا الناشئة من الوقود الأحفوري المحترق تؤثر في نمو الشعاب المرجانية.

وقال العلماء إن هذه الجسيمات القاتمة تعمل على تبريد درجات حرارة سطح البحر كما تحد من حجم الشعاب المرجانية

كما يعتقد العلماء أن برودة سطح المياه بسبب الجسيمات القاتمة قد يحول دون تغير لون المرجان في المياه الدافئة.

ونشرت دورية "نيتشر جيو ساينس" المعنية بالعلوم الجيولوجية الطبيعية نتائج أبحاث العلماء في هذا الشأن.

وتواجه الشعاب المرجانية في شتى أرجاء العالم ضغوطا جراء مجموعة من المؤثرات الإنسانية، فمع ارتفاع درجات حرارة مياه المحيطات خلال القرن الماضي، تنامت المخاوف من احتمال أن تصبح المياه الدافئة أكثر حمضية مما سيؤثر على لون المرجان.

هواء ملوث

توصل فريق من العلماء حاليا إلى أنه إضافة إلى رفع درجة حرارة المياه، فإن الجسيمات الدقيقة بمختلف أنواعها تؤثر على الشعاب المرجانية القريبة من بيليز وبنما.

وتنشأ هذه الجسيمات الصغيرة عن البقايا المتخلفة من احتراق الفحم وعناصر مخلفات البراكين وكبريتات الوقود الأحفوري.

وتدور هذه الجسيمات في الغلاف الجوي ويعتقد أنها تحجب اشعة الشمس مع زيادة من قدرة السحب على الانعكاس.

Image caption تلوث الجسيمات يعكس ضوء الشمس القادم ويجعل السحب أكثر لمعانا

وبحث العلماء في هذه الدراسة الأخيرة سجلات هياكل مرجانية وملاحظات السفن ونماذج مناخية بغية مقارنة معدل نمو المرجان من عام 1980 حتى عام 2000. وتوصل العلماء إلى وجود رابط يجمع زيادة الجسيمات الجوية وتراجع معدلات نمو المرجان.

وقال بول هالوران، أحد مسؤولي مركز رصد الأحوال المناخية في هادلي ببريطانيا، إن "تلوث الجسيمات يعكس ضوء الشمس القادم ويجعل السحب أكثر لمعانا."

وأاضاف "قد يؤدي ذلك الى خفض الضوء المتاح لاتمام عملية البناء الضوئي للمرجان فضلا عن درجات حرارة المياه المحيطة. كما يمكن لهذه العوامل ان تؤدي الى تراجع نمو المرجان.

وقال ليستر كويتكاويسكي، كبير المشرفين على الدراسة، "ببحث التغير على مدار عقود، اتضح ان الجسيمات الدقيقة الناجمة عن الوقود الأحفوري هي السبب الرئيسي للتغير، وليس سببه التغير المناخي أو زيادة حمضية مياه المحيطات."

واستطاع الفريق تحديد ادلة خاصة مثل تراجع درجات حرارة سطح البحر بين عام 1960 و 1970 التي نتجت عن زيادة مستويات الجسيمات اعتبارا من التوسع الصناعي للحرب العالمية الثانية في الولايات المتحدة.

هندسة جيولوجية

Image caption فهم اثار الجسيمات الدقيقة هام للغاية لبقاء الشعاب المرجانية

وتحول برودة المياه الناجمة عن هذه الجسيمات دون نمو المرجان، لكنها لا تؤدي إلى فقدان الألوان لبريقها.

وقال الباحثون ان فهم اثار الجسيمات الدقيقة مهم للغاية لبقاء الشعاب المرجانية.

وقال ليستر كويتكاويسكي "يقول الكثير من الناس ان استراليا ينبغي لها ان تضع جسيمات دقيقة في اجوائها لحماية الشعب المرجانية."

ونظرا لأن معظم الشعاب المرجانية توجد في المياه المحيطة بالدول النامية، فربما تنتج عن دون قصد نوعا من الهندسة الجيولوجية للشعاب المرجانية.