تويتر يطلق خدمة لاقتراح المواد الموسيقية

Image caption سيكون التطبيق متاحا في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية أولا

كشف موقع تويتر عن تطبيق جديد للموسيقى يقترح المواد الموسيقية بناء على أسماء الفنانين الذين يتابعهم المستخدم على الشبكة الاجتماعية.

وتعمل المواد الموسيقية مباشرة فور تشغيل التطبيق على خدمات مثل "راديو "Rdio و"سبوتيفاي Spotify" و"آي تيونز iTunes".

كما يعرض التطبيق أيضا الموسيقى التي يقوم أصدقاء المستخدم بتشغيلها والتي تم اقتراحها من قبل قوائم أصدقائهم كذلك، ويقوم كذلك بالتحرك عبر الشبكات الاجتماعية الأخرى مثل فيس بوك من أجل إضافة مقترحات موسيقية جديدة ضمن الخدمة.

كان تطبيق سبوتيفاي لتشغيل الموسيقى قد أعلن العام الماضي عن تشغيل نظام خاص لمتابعة أحدث الاصدارات الموسيقية.

وسيتيح تطبيق تويتر الجديد المسمى "#Music" للمستخدمين تنزيله على جهاز آبل آي فون قريبا.

ولم يتم حتى الآن تثبيت نسخة من التطبيق الجديد لمستخدمي أنظمة آندرويد من غوغل وويندوز لأجهزة المحمول، ولكن سيكون هناك متصفح للإنترنت.

وسيكون التطبيق متاحا في البداية في المملكة المتحدة وإيرلندا وأمريكا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا، وسيتم إضافة دول أخرى قريبا.

تغريدات

وكان إطلاق التطبيق الجديد قد تم من خلال برنامج " صباح الخير أمريكا".

وشرح ستيفن فيليبس مسؤول تويتر في تدوينة إليكترونية "إنه يستخدم النشاط على تويتر كالتغريدات والانضمامات لكشف وإظهار أكثر المقطوعات الموسيقية شعبية، وأبرز الفنانين، فهو يحضر الموسيقى المرتبطة بالنشاط على تويتر إلى الواجهة، من خلال الذهاب إلى مواقعهم على الشبكة ومراقبة من يتابعون ومن يستمعون إليه من الفنانين."

وأضاف أن نصف مستخدمي الشبكة الاجتماعية يستمعون على الأقل إلى موسيقي واحدة، وقال :"هذا مايجعل الفنانين ينضمون إلى تويتر من أجل التواصل مع جمهورهم بالمقام الأول وهو مايجعلنا نبحث عن وسيلة لإبراز الأغاني التي يغرد الناس لها."

وقبل إطلاق التطبيق تم منح العديد من الموسيقيين حسابات للدخول عليه بينهم المطرب وكاتب الأغاني "موبي" الذي كتب تغريدة يقول فيها :"إنه في الحقيقة مصدر ممتع للموسيقى."

خدمة بينغ

كانت العديد من الشركات قد حاولت الدخول إلى مجال التوصية بالموسيقى من خلال الشبكات الاجتماعية، حيث أكدت شبكة "Last.fm" ومقرها لندن، والتي تم بيعها في شهر مايو/آيار 2007 بمبلغ 140 مليون جنيه استرليني، أن مستخدميها يستمعون ويعرضون على الأعضاء الآخرين الاستماع إلى نفس الأغاني ونفس الفنانين الذين يستمعون إليهم.

كما حاولت آبل الدخول إلى السوق من خلال "بينغ Ping" وهي الخدمة التي تم إدخالها في برنامج آي تيونز للترويج للموسيقى من خلال تفضيلات المستخدمين.

وقال الراحل ستيف جوبز رئيس شركة آبل عند إطلاق هذه الخدمة "أعتقد أن بينغ ستنتشر بسرعة فائقة لأن أكثر من 160 مليون شخص يستطيعون اليوم تشغيله."

ولكن توقعات جوبز لم تكن صائبة وتم إغلاق خدمة "بينغ" في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة