دراسة: الحرمان من النوم سبب في تراجع التحصيل الدراسي

Image caption الخبراء يربطون بين قلة النوم واستخدام الهواتف المحمولة في غرف النوم

قال باحثون يعكفون على اجراء ابحاث علمية على التعليم ان الحرمان من النوم يمثل عاملا خفيا وراء تراجع مستوى التحصيل الدراسي لدى التلاميذ في المدارس.

واضاف الباحثون ان هذه المشكلة تتسم بأهمية وتواجه عددا من الدول، اذ يربط خبراء النوم بين حدوث المشكلة واستخدام الهواتف المحمولة والحاسبات الشخصية في غرف النوم لساعات متأخرة من الليل.

وأوضحت مقارنة أجرتها كلية بوسطن أن الولايات المتحدة تسجل اعلى معدلات التلاميذ المحرومين من النوم، بنسبة 73 في المئة ممن تتراوح اعمارهم بين تسعة إلى عشرة أعوام، و80 في المئة ممن تتراوح اعمارهم بين 13 و 14 عاما.

وأبرزت الاختبارات المعنية بتحديد مستوى معرفة القراءة والكتابة أن 76 في المئة من اولئك الذين تتراوح اعمارهم بين 9 و 10 سنوات يعانون من قلة النوم.

وتعتبر هذه النسبة اعلى مقارنة بمتوسط النسبة الدولية وهي 47 في المئة من تلاميذ المرحلة الابتدائية الذين يحتاجون الى مزيد من ساعات النوم، و57 في المئة بين الفئة العمرية للمرحلة الثانوية.

فجوة تحصيل

وتسجل دول أخرى معدلات عالية للشباب المحرومين من النوم مثل نيوزيلندا والسعودية واستراليا وانجلترا وايرلندا وفرنسا، فضلا عن فنلندا التي تأتي ايضا ضمن ابرز الدول التي تعاني من قلة النوم.

في حين تسجل دول أخرى ارقاما قياسيا من حيث ساعات النوم الكافية وهي تضم اوزبكستان وكازاخستان والبرتغال وجمهورية التشيك واليابان ومالطا.

وتعد هذه الدراسة جزءا من عملية أكبر لجمع المعلومات بشأن مستويات التعليم العالمية بعنوان "اتجاهات دراسات الرياضيات والعلوم والتقدم في دراسة معرفة القراءة والكتابة على مستوى العالم.

وتأتي النتائج من بين ابرز المؤشرات الدولية لمعايير التعليم التي تعتمد على التجارب التي شملت 900 ألف تلميذ لدى المدارس الابتدائية وطلبة المدارس الثانوية في أكثر من 50 دولة وادارة اقليمية .

ونشرت مستويات النتائج الخاصة بمواد الرياضيات والعلوم والقراءة في نهاية العام الماضي، وتصدرت أنظمة التعليم الآسيوية قائمة الدول.

ويرغب الباحثون ايضا في ابراز المزيد من النتائج التي تتعلق بتأثير الحياة المنزلية.

كما تجرى دراسة أخرى على تأثير ثراء الأسرة أو فقرها على مستويات التحصيل الدراسية، غير ان الباحثين في كلية بوسطن يرغبون ايضا في قياس العوامل المؤثرة مثل النوم والتغذية.

كما صاحب الاختبارات استبيان للمعلمين والتلاميذ واولياء الامور بشأن انماط النوم.

وقورنت هذه المعلومات بنتائج اختبارات للتلاميذ، فأمكن مقارنة الاداء في الرياضيات والعلوم ومعرفة القراءة والكتابة وفقا لمستويات النوم.

غذاء المخ

وقال تشاد مينتش، الباحث لدى المركز الدولي للدراسات "اعتقد اننا نقلل من تأثير النوم، وتشير بياناتنا إلى أنه في جميع الدول على مستوى العالم يستطيع الاطفال الذين ينامون ساعات اكثر تحصيل قدر أكبر من الرياضيات والعلوم والقراءة، وهذا هو بالضبط ما تظهره بياناتنا."

واضاف "ويعتبر الوضع هو نفسه عندما يعاني الاطفال من نقص التغذية الاساسية".

وقال مينيتش "يمثل النوم حاجة اساسية لجميع الاطفال، فان ابلغ المعلمون عن الاطفال الذين يعانون من قلة النوم، فسيكون لذلك تأثير كبير."

وقال مينيتش "الاسوأ من ذلك أنه يتعين على المعلمين تعديل توجيهاتهم بما يتفق مع الاطفال الذين يعانون من قلة النوم."

المدارس المزدحمة

كشف الباحثون عن اتجاهات اقليمية تخالف التوقعات، حيث جاءت الدول الاسيوية لتحتل أعلى مرتبة من حيث اختبارات الرياضيات، وقال مينيتش ان ذلك دوما يكون مرتبطا بالساعات الطويلة وازدحام الفصول.

وقال مينيتش "يفترض المرء انهم يعانون من تعب شديد، لكن عندما تنظر الى عامل النوم بالنسبة لهم، يبدو انهم لا يعانون من الحرمان من النوم مثل الدول الاخرى."

ولا تبين الدراسة اسباب معاناة صغار السن من قلة النوم، او لماذا تكون الدول الاكثر تقدما من الناحية التكنولوجية هي التي تواجه مشكلات أصعب.

غير ان خبراء النوم يشيرون الى مشكلة خاصة نتيجة وجود تكنولوجيا في غرف نوم الاطفال، لاسيما استخدام شاشات الهواتف الذكية او اجهزة الكمبيوتر المحمولة في وقت متأخر ليلا.

عائق للتعليم

يحرص صغار السن على مراسلة اصدقائهم او استخدام الانترنت، لذا فان الضوء المنبعث من الشاشة والقريب من وجوههم يحدث اضطرابا للقدرة الطبيعية لدى المرء على النوم.

وقالت كاري فيتزباتريك، باحثة في النوم لدى جامعة نورث ويسترن بولاية الينوي الامريكية "وضع شاشة كمبيوتر بحجم ثماني بوصات بعيدة عن وجهك تعرضك لضوء اكثر من الضوء الناتج عن مشاهدة تلفزيون على الجانب المعاكس للغرفة."

واضافت "ذلك ينبه المخ كي يظل متيقظا."

لقد اصبح اضطراب النوم جزءا من ثقافتنا اليومية.

كما تمثل قلة النوم عائقا بدنيا للتعلم، حيث يقول ديركجان ديجك مدير مركز بحوث النوم في جامعة سوري "عدم النوم يمثل مشكلة على جميع الصعد حيث تؤثر على اداء التعلم والذاكرة بل والاداء الاكاديمي."

وقد أوضحت بحوث اضطرابات النوم ووظائف المخ أهمية النوم على الذاكرة وتقوية المعلومات.

فبدون النوم يعاني المخ من عدم استيعاب الافكار كما يؤكد ديجيك قائلا "هناك اهتمام متزايد بين الصلة بين النوم الكافي والاداء الاكاديمي."

استرجاع الضائع

تقول فيتزباتريك ان عدم النوم يجعل التلاميذ اكثر عرضة للاضطرابات العاطفية، مع احتمال حدوث معاناة بدنية وتأثير على التعليم.

واضافت ان عدم القدرة على النوم والمحاولات قصيرة الاجل للنوم يمكن ان تسبب اضطرابات معقدة تؤثر على الطريقة التي يخزن بها المخ للمعلومات.

لكن هناك انباء سارة، فيمكنك البدء في الاستغراق في نوم كاف بالطريقة المعتادة، كما يمكن استرجاع الضائع من التعليم.

وتقول فيتزباتريك "طالما لم يحدث لديك حرمان شديد من النوم، واستطعت النوم من سبع الى تسع ساعات كل ليلة، فضلا عن عدم حدوث خلل دائم، فبالامكان استراجع الوظائف والعمليات وكذا القدرة على استرجاع الذاكرة."

المزيد حول هذه القصة