رواد المحطة المدارية يستعدون لإصلاح تسرب لغاز الأمونيا

Image caption كان مقررا أن تعود وجبة الرواد الحالية من المحطة المدارية الى الارض في الرابع عشر من الشهر الجاري

يستعد رواد المحطة المدارية الدولية للقيام بسباحة في الفضاء خطط لها بشكل طارئ من أجل إصلاح ما وصفته وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) بأنه "تسرب خطير" لغاز الأمونيا من نظام تشغيل المحطة.

وأكدت ناسا أن التسرب لا يشكل خطرا على حياة الرواد، ولكن خبراء الفضاء الأمريكيين والروس يسرعون الخطى من أجل إصلاح العطل في أقرب وقت ممكن.

وقال مايكل سوفرديني، مدير برنامج المحطة المدارية الدولية، إن عملية السباحة الفضائية التي سيقوم بها الرائدان الأمريكيان توم مارشبورن وكريس كاسيدي في الساعة 12 و15 دقيقة (غرينتش) يوم السبت تهدف إلى اكتشاف مكان التسرب ومحاولة إصلاحه.

وأضاف سوفرديني أن السبب المرجح للتسرب هو عطل في مضخة المحطة، ولذا سيعمد الرائدان إلى استبدالها.

يذكر أن الرائدين الأمريكيين قد سبحا في الفضاء ثلاث مرات عندما كانا من أفراد برنامج مكوك الفضاء الأمريكي.

Image caption طاقم المحطة متمرس في عمليات السباحة في الفضاء

وقالت ناسا إن مكان تسرب غاز الأمونيا، الذي يستخدم لتبريد نظام توليد الطاقة في المحطة، هو نفس المكان الذي حدث منه تسرب آخر في نوفمبر /تشرين الثاني الماضي.

ويعتقد أن قطعة من نيزك أو "نفايات فضائية" قد ارتطمت بجهاز التبريد الخاص بالمحطة وسبب المشكلة.

وكان يعتقد أن المشكلة ثانوية ولا تستدعي حلا جذريا نظرا لقلة حجم الغاز المتسرب، ولكنها تفاقمت يوم الخميس الماضي عندما بلغ حجم التسرب 10 كيلوغرامات يوميا بعد أن كان لايتجاوز نفس الكمية في السنة.

وأكدت ناسا أن المحطة المدارية ما زالت تعمل بشكل طبيعي رغم التسرب، ولا يتعرض طاقمها إلى أي خطر.

من جانبه، قال فلاديمير سولوفيوف، مدير عمليات الجانب الروسي من المحطة المدارية، لوكالة انترفاكس "إن الوضع خطير بل خطير جدا"، لكن مسؤولا روسيا آخر قلل من خطورة الموقف مؤكدا أن الخلل محدود بالجانب الأمريكي من المحطة.

فقد نقلت وكالة راي نوفوستي الروسية للأنباء عن اليكسي كراسنوف مدير برامج الرحلات الفضائية الروسية المأهولة قوله "إن الموقف ليس خطيرا، وهذه ليست المرة الأولى التي يحصل فيها موقف كهذا لسوء الحظ."

المزيد حول هذه القصة