الطائرة "سولر امبلس" تنطلق من واشنطن إلى محطتها النهائية

Image caption يغطي الطائرة حوالي 12 ألف خلية شمسية.

بدأت الطائرة "سولر امبلس" التي تعمل بالطاقة الشمسية المرحلة الأخيرة من رحلة تستهدف عبور الولايات المتحدة من الساحل الغربي إلى الساحل الشرقي.

وتشمل المرحلة الأخيرة الانطلاق من مطار "دولس" في واشنطن الذي غادرته قبل الساعة الخامسة بقليل فجر السبت، متوجهة إلى نيويورك سيتي.

وستحلق الطائرة فوق تمثال الحرية، ثم تهبط في مطار كينيدي في نيويورك صباح الأحد.

وكانت الطائرة قد انطلقت من دالاس إلى سانت لويس في المرحلة الثالثة من رحلة متوقع أن تستغرق 21 ساعة على الأقل.

وتولى الطيار السويسري برتراند بيكار قيادة الطائرة في هذه المرحلة.

ويتعين على فريق "سولو امبلس" بناء حظيرة طائرات مؤقتة في سانت لويس لتبقى بها الطائرة بعد وصولها. وتسببت عواصف هبت أخيرا في تدمير المبنى الذي كان مجهزا لاستضافة الطائرة.

ويغطي الطائرة حوالي 12 ألف خلية شمسية تقوم خلال النهار بشحن بطاريات ليثيوم -إيون المعلقة تحت الأجنحة، وهو ما يسمح بتزويد المحركات الكهربائية الأربعة للطائرة بالطاقة ما يمكنها من التحليق نهارا وليلا، ، وتستطيع أن تصل الى ارتفاع 30 ألف قدم، بينما تبلغ سرعتها القصوى 45 ميل في الساعة.

وتعد محاولة قطع الولايات المتحدة بطائرة بلا وقود هي الأولى من نوعها.

المزيد حول هذه القصة