الزيجات عبر شبكات التعارف على الانترنت هي "الأكثر سعادة"

Image caption بينت الدراسة ان من أكثر الأزواج سعادة أولئك الذين تربوا معاً أو التقوا في المدرسة أو الجامعة

خلصت دراسة أمريكية حديثة إلى أن أكثر من ثلث الزيجات في الولايات المتحدة بدأت عن طريق شبكات التعارف عبر الانترنت.

وقالت الدراسة إن هؤلاء الأزواج يعيشون حياة أكثر سعادة من الأزواج الذين يتعرفون على بعضهم عبر طرق أخرى.

وشارك في هذه الدراسة حوالي 19131 ألف من الأشخاص الذين تزوجوا ما بين 2005 و2012.

وقالت الدراسة التي أجراها باحثون أمريكيون إن "مواقع التعارف على الإنترنت لها تأثيرها على استمرارية الزواج ونتائجه".

من الأكثر سعادة؟

وأضافت الدراسة التي أشرف عليها جون كاتشبيو من قسم علم النفس في جامعة شيكاغو "وجدنا دليلا على وجود تحول جذري في كيفية لقاء الازواج منذ ظهور شبكة الإنترنت".

ووجدت الدراسة أن الازواج الذين التقوا عبر شبكات التعارف على الانترنت تراوحت أعمارهم بين 30-49 عاماً، كما أن دخلهم السنوي كان أعلى من أولئك الأزواج الذين التقوا عبر وسائل أخرى.

وأشارت الدراسة إلى أن 22 في المئة من الأزواج الذين لم يتعرفوا على بعضهم عبر الانترنت التقوا في العمل، إلا أن 19 في المئة منهم تعرفوا على بعضهم عبر الأصدقاء، كما أن 11 في المئة منهم تعرفوا في المدرسة أو الجامعة و7 في المئة عبر العائلة و 9 في المئة في الأندية الاجتماعية و4 في المئة في الكنيسة.

فمن هو الأكثر سعادة بينهم؟

عندما أطلع الباحثون على حالة عدد الأزواج الذين انفصلوا بعد نهاية مدة الدراسة، وجدوا أن حوالي 5.6 في المئة من المنفصلين، كانت وسيلة تعارفهم هي الإنترنت، و7.6 في المئة تعارفوا عبر وسائل أخرى.

وبينت الدراسة أن من أكثر الأزواج سعادة أولئك الذين تربوا معاً أو التقوا في المدرسة أو الجامعة أوخلال المناسبات الاجتماعية أو دور العبادة، فيما كان الأزواج الذين التقوا عبر العائلة أو في العمل أو في النوادي أقل سعادة.

وقال كاتشبيو " يتمتع الأزواج الذين يتعرفون على بعضهم على الإنترنت بشخصيات مختلفة وبدوافع كبيرة لإقامة علاقة زوجية طويلة الأمد".

المزيد حول هذه القصة