رائدة فضاء صينية تلقي محاضرة من الفضاء

رائدة فضاء صينية
Image caption رائدة فضاء صينية

قامت وانغ يا بينغ، ثاني أولى رائدات الفضاء، بإلقاء أول محاضرة صينية مرئية من الفضاء.

فمن خلال محاضرة مرئية حية على الهواء، شرحت وانغ للطلبة النظريات الفيزيائية في حالة انعدام الوزن، مستخدمة الماء وإحدى الكرات إضافة إلى النحلة الدوارة ومستعينة بأحد زملائها من رواد الفضاء.

وألقت وانغ تلك المحاضرة من مختبر تيانغوغ-1 المداري، الذي تلتحم به حاليا مركبة الفضاء شينزو.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة شينزو-10، وهي خامس مهمة فضائية صينية مأهولة، في الخامس والعشرين أو السادس والعشرين من يونيو/حزيران الجاري.

ومن المنتظر أيضا القيام بمحاولة لعملية التحام يدوي في وقت لاحق الخميس، والتي ستتضمن عودة فريق الرواد إلى كبسولة شينزو وفصلها عن مختبر تيانغوغ، ثم التحليق بها حول المختبر وإعادة التحامها مرة أخرى به.

"16 شروقا للشمس"

واستخدمت يانغ تجارب مختلفة حتى تعمل على توضيح مفاهيم الوزن والكتلة في الفضاء.

وبعد أن أظهرت كيف أن المقاييس الطبيعية لا تعمل في الفضاء، لجأت وانغ إلى مقياس خاص لقياس كتلة قائد الفريق ني هاي شينغ، مستخدمة قانون نيوتن الثاني للحركة، الذي يقيس كتلة الجسم عن طريق القوة والتسارع.

وعند نقطة أخرى، وحتى تبين كيف أن الأجسام تتحرك في بيئة الفضاء التي ينعدم فيها الوزن، طلبت وانغ من زميلها مساعدتها في تدويرها رأسا على عقب لتسعين درجة، ثم لمئة وثمانين درجة.

واستخدمت النحلة الدوارة في القيام بحركة توازنية في الفضاء، إضافة إلى كرة ربطت بخيط لتوضيح حركة رقاص الساعة أو البندول.

وقبل نهاية تلك المحاضرة، عمدت وانغ إلى عمل غشاء مائي مستخدمة خاتما معدنيا لتوضح التوتر السطحي المتزايد للماء في الفضاء، ثم قامت بعد ذلك بتحويل ذلك الغشاء إلى كرة مائية بعد أن سكبت كمية أخرى من الماء عليها، وذلك ما جعل القاعة في الصين تضج بتصفيق الطلبة الحاضرين.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن تلك المحاضرة شهدت حضور ما يقرب من 330 من طلبة المدارس الابتدائية والإعدادية داخل إحدى قاعات التدريس الخاصة في بكين، حيث كان بإمكان الطلبة أيضا توجيه الأسئلة إلى وانغ عن طريق بث حي مرئي.

وردا منها على سؤال لأحد الطلبة، وصفت وانغ ما يمكنها أن تشاهده في الفضاء.

وقالت: "تبدو النجوم أكثر سطوعا من هنا، إلا أنها لا تتلألأ،" وذلك توضيحا منها أن السبب في ذلك يرجع إلى عدم وجود غلاف جوي أرضي.

وأضافت: "كما أن السماء التي نراها ليست زرقاء، بل سوداء. وكل يوم، يمكن أن نرى الشمس تشرق 16 مرة، لأننا ندور حول الأرض كل تسعين دقيقة."

من جانبه، قال وزير التعليم إنه كان من المتوقع أيضا أن يشاهد المحاضرة ما يقدر بـ 60 مليون طالب ومعلم من جميع أنحاء الصين.