بوينغ دريملاينر والمشاكل التي لا تنتهي

Image caption الدريملاينر: مشاكل تكاد لا تنتهي

قالت شركة طيران يونايتيد الأمريكية الخميس إن احدى طائراتها من طراز بوينغ 787 دريملاينر اضطرت لتغيير مسارها بسبب عطل أدى إلى انخفاض مستوى الزيت في محركاتها، وذلك في ثاني حادث من نوعه يصيب هذا النوع المتقدم من الطائرات في الأيام الثلاثة الأخيرة.

وقالت يونايتيد في بيان إن الرحلة 125 المتوجهة من مطار هيثرو بلندن إلى هيوستن بولاية تكساس اضطرت للهبوط في مطار نيوارك بنيو جيرسي بسبب انخفاض مستوى الزيت في محركاتها.

وأضافت الشركة أن الطائرة هبطت بسلام ودون حوادث في الساعة الثانية والربع فجر الخميس بالتوقيت المحلي، وأن ركابها نقلوا إلى رحلات أخرى.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين من حادث مماثل وقع لطائرة أخرى من نفس الطراز تابعة ليونايتيد أيضا كانت متوجهة من طوكيو إلى دنفر بولاية كولورادو. وقد حول مسار هذه الرحلة أيضا، حيث هبطت في مطار سياتل بولاية واشنطن بعد أن أصيبت بعطل في مصفاة الزيت في احدى محركاتها.

وقد هبطت تلك الطائرة أيضا بسلام.

وقالت بوينغ إن العطلين منفصلين لا علاقة لأحدهما بالآخر.

وقالت الشركة المصنعة للطائرة في تصريح "سنعمل بالتعاون مع يونايتيد وجنرال الكتريك (الشركة المنتجة لمحركات الطائرة) لإكمال أعمال الصيانة والإختبار المناسبة من أجل إعادة الطائرة إلى الخدمة، ولا علاقة للعطل الأخير بالمشكلة التي واجهت الطائرة الأخرى التابعة ليونايتيد في وقت سابق من هذا الأسبوع."

ولم ترد جنرال الكتريك على استفسارات الصحفيين.

ورغم كون تغيير الرحلات الجوية لمساراتها ليس بالأمر النادر، إلا أن طائرة دريملاينر بالذات تخضع لمراقبة دقيقة نظرا لأهميتها المالية بالنسبة لبوينغ علاوة على تأخر انتاجها والمشاكل التي واجهتها منذ دخولها حيز الخدمة اواخر عام 2011.

المزيد حول هذه القصة