محكمة أمريكية تتهم أبل بالتلاعب في أسعار الكتب الإلكترونية

شعار أبل
Image caption أظهر المشتكون أن أبل تآمرت مع خمسة ناشرين كبار لرفع أسعار الكتب الإلكترونية.

حكم قاض أمريكي على شركة أبل بتهمة التآمر مع ناشرين للسيطرة على أسعار بيع الكتب الإلكترونية.

وقالت القاضية دينيس كوت في محكمة بمنهاتن إن الشركة المصنعة لآي باد "تآمرت لتقييد هذه التجارة".

بيد أن المتحدث باسم الشركة توم نيماير قال إن شركة أبل ستتستأنف الحكم وستكافح ضد "المزاعم الكاذبة".

وكان خمسة ناشرين أتهموا في هذه القضية إلى جانب أبل، توصلوا إلى تسويات قانونية ومن بينهم شركة بنغوين للنشر.

وقرر القاضي إقامة جلسة استماع جديدة في المحكمة لتحديد حجم الأضرار وما يجب أن تدفعه أبل تعويضا عنها.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن التآمر كان بهدف منافسة شركة أمازون التي تهيمن على سوق الكتاب الإلكتروني متسارعة النمو.

وتوصلت دار نشر بنغوين إلى تسوية قانونية للقضية تدفع بموجبها مبلغ 75 مليون دولار، وشكلت دور نشر هاتشيت وهاربر أند كولينز وسيمون أند شوستير صندوقا برأسمال 69 مليون دولار لإعادة تعويض المستهلكين عن المبيعات السابقة، ودفعت ماكميلان 26 مليون دولار كتسوية للقضية.

وقالت القاضية "لقد أظهر المشتكون أن المدعى عليهم قد تأمروا مع بعضهم لتحجيم التنافس في أسعار بيع المفرد لكي يرفعوا أسعار بيع الكتب. وأن شركة أبل لعبت دورا مركزيا في تسهيل وتنفيذ مثل هذه المؤامرة".

وأضافت "ما كان لهذه المؤامرة أن تنجح لولا قيادة أبل لها في ربيع عام 2010".

تواصل القتال

ووصف بيل باير مساعد المدعي العام الأمريكي الحكم بأنه "نصر للملايين من المستهلكين الذين اختاروا قراءة الكتب الإلكترونية".

وأضاف أن القاضي إتفق مع وزارة العدل و33 من المدعين العامين في الولايات المتحدة على أن مديرين تنفيذيين في أعلى المستويات في أبل قد نظموا هذه المؤامرة مع خمسة ناشرين كبار كي يرفعوا الأسعار.

واكمل باير"عبر قرار المحكمة اليوم والتسويات السابقة مع خمسة من كبار الناشرين سيستفيد المستهلكون ثانية من التنافس على سعر بيع الكتب بالمفرد وسيدفعون مبالغ أقل لشراء كتبهم الإلكترونية".

بيد أن المتحدث باسم أبل أصر بعد صدور الحكم على القول إن أبل جلبت إلى السوق (الكتاب الإلكتروني) تنافسا وابتكارا، ولم تقيده".

وقال إن أبل لم تتآمر لتثبيت سعر شراء الكتب الإلكترونية ، وسنواصل القتال ضد هذه الاتهامات الكاذبة... لم نفعل شيئا خاطئا".

وكان محامي أبل أورين سنيدير قال للمحكمة إن القاضية كوت ستسن "سابقة خطيرة" إذا خلصت إلى أن أبل قد تلاعبت بأسعار الكتب الإلكترونية.

وقد رفض تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل في وقت سابق هذا العام فكرة التسوية القانونية مع الحكومة قائلا "نحن لم نفعل شيئا خاطئا .. وسنقاتل" لنفي هذه الاتهامات.

"

المزيد حول هذه القصة