الكشف عن ديناصور كبير الأنف والقرن في ولاية يوتا الأمريكية

Image caption تعود الصخور التي اكتشف بها الديناصور الى نحو 75 مليون عام

قدم فريق علماء وصفا لسلالة غربية وجديدة من الديناصورات جرى اكتشافها صحراء ولاية يوتا الامريكية.

وينتمي الحيوان البالغ من الطول خمسة أمتار إلى عائلة التريسيراتوبس لكنه يتميز بطول الأنف والقرن على نحو غير معتاد، وقال علماء الحفريات إنه مغاير لكل ما شاهده من قبل. وبناء على ذلك أطلق على الحيوان اسم (Nasutoceratops titusi) وهو اسم يعني كبير الأنف وصاحب الوجه المقرّن.

وقال مارك لوين، الباحث في جامعة يوتا ومتحف التاريخ الطبيعي في يوتا، لبي بي سي "هذا الديناصور أذهلنا جميعا".

وأضاف "لم نتوقع على الإطلاق أن يشبه ذلك، فهو يغاير نطاق ما ألفناه بالنسبة لهذه المجموعة."

آكل عشب مخيف؟

كشف العلماء عن الحيوان للمرة الاولى عام 2006 في منطقة ستيركيس اسكلانتي في ولاية يوتا، لكن تجهيز الحفرية وإعداد دراسة تفصيلية عنها استغرق عدة سنوات.

وتعود الصخور التي اكتشف بها الديناصور الى نحو 75 مليون عام وهو ما يشير إلى أن هذا الديناصور كان يعيش على الأرض خلال العصر الطباشيري المتأخر.

ويقول لوين "يعتبر القرن هو الأطول على الإطلاق مقارنة بأي نوع أخر من الديناصورات، فهو يتسم بانحناء إلى الجانبين والامام."

وقال "إضافة لذلك فلديه أكبر أنف عرفت في مجموعته أيضا."

وأضاف لوين أن الحيوان يميزه أيضا وجود أهداب ناتئة في مؤخرة رأسه.

ويزن ديناصور Nasutoceratops نحو طنين ونصف، ونظرا لهيئته غير المعتادة فهو يعد حيوانا مخيفا.

وهذه الفصيلية، مثلها مثل كافة أعضاء عائلة التريسيراتوبس، من آكلي الأعشاب. ويعتقد ان جل اهتمامه كان منصبا على التغذية على النباتات في بيئتها المدارية والمستنقعات المحيطة أكثر من إرهاب الديناصورات الاخرى.

مستودع كنوز

يعد ديناصور Nasutoceratops أحد أنواع الديناصورات التي اكتشفت في هذه المنطقة الواقعة في شمال أمريكا.

وكانت الصحراء التي اكتشف بها جزءا من قارة تعرف باسم (لاراميديا) وهي منطقة توصف بأنها مستودع كنوز الحفريات.

كما اكتشفت أنواع اخرى من آكلات العشب، من بينها الديناصورات المقرّنة وأنواع الهادروسور ذو المنقار، على مقربة من ديناصور Nasutoceratops titusiوهو ما يشير إلى قدرة هذه الأنواع على التعايش.

وقال لوين "جميع هذه الحيوانات يتجاوز وزنها ثلاثة أطنان، ولدينا بيئة كانت جميع آكلات الأعشاب بها تتصارع من أجل الغذاء."

وأضاف أن الموقع يكشف عن أنواع جديدة غير عادية من الحفريات