اكتشاف: البشر "سكنوا" على نهر التيمز قبل 9 آلاف عام

أحد مواقع الحفر لأحد أنفاق المشروع بمقاطعة وولتش
Image caption من المقرر أن يبدأ خبراء الآثار العام المقبل في التنقيب عن ثلاثة آلاف هيكل عظمي في المنطقة.

اكتشف علماء آثار، يعملون في مشروع "الكروسريل" لبناء شبكات أنفاق القطار في العاصمة البريطانية لندن، بعض الدلائل التي تشير إلى أن البشر كانوا يعيشون على ضفاف نهر التيمز منذ تسعة آلاف عام.

ففي أحد مواقع الحفر لأحد أنفاق المشروع بمقاطعة وولتش، عُثر على ورشة لتصنيع الأدوات تعود إلى العصر الحجري الأوسط وتضم 150 قطعة من قطع حجر الصوان.

كما أكتشفت قطعة ذهبية في موقع عمل المشروع في شارع ليفربول.

وقال خبراء الآثار إنهم لا يعرفون الطريقة التي وصلت بها مثل تلك القطعة الثمينة من الذهب إلى تلك المنطقة التي كان ينظر إليها في ذلك الوقت على أنها منطقة محرمة.

ويعتقد الخبراء أن تلك القطعة الذهبية التي تعود إلى القرن السادس عشر كانت تستخدم كحلية أو قلادة، وأنها أشبه بما كان يرتديه أفراد العائلة المالكة والأرستقراطيون الأغنياء.

كما جرى في شارع ليفربول أيضا اكتشاف طريق روماني معبد بشكل جيد، ووجدت آثار عظام بشرية في أساس الطريق.

ومن المقرر أن يبدأ خبراء الآثار العام المقبل في التنقيب عن ثلاثة آلاف هيكل عظمي في منطقة بيدلام، وهي منطقة مدافن تعود إلى القرن السابع عشر وتقع قريبا من شارع ليفربول.

"موقع ذو أهمية خاصة"

Image caption أكتشفت قطعة ذهبية في موقع عمل المشروع في شارع ليفربول

ويأمل خبراء الآثار عند بدئهم القيام بعمليات التنقيب واسعة النطاق من أجل إزالة الهياكل البشرية في أن يتمكنوا أيضا من الوصول إلى أجزاء أخرى من الطريق الرومانية، إلى جانب أساسات الأبنية الرومانية التي كانت على جانبيها.

وقال جاي كارفر، كبير خبراء الآثار في مشروع كروسريل، معلقا على اكتشاف ورشة تصنيع الأدوات: "يعتبر ذلك اكتشافا فريدا ومثيرا من شأنه أن يكشف عن دلائل عودة البشر إلى بريطانيا وبالأخص وادي التيمز، وذلك بعد حقبة طويلة فاصلة خلال العصر الجليدي."

وأضاف: "يعد ذلك واحدا من بين المواقع الآثارية القليلة التي جرى اكتشافها، والتي تؤكد على أن البشر كانوا يعيشون في منطقة وادي التيمز في ذلك الوقت".

وتابع قائلا: "يبين وجود القطع الحجرية بطريقة مركزة في تلك المنطقة أنها كانت بمثابة موقع فريد وهام لتوريد المواد المستخدمة لعمل الأدوات التي كان سكان لندن القدماء يستخدمونها، والذين كانوا يعيشون على أنشطة الصيد في جزر مصب نهر التيمز".

ومن المقرر ،بدءا من عام 2018، أن يربط مشروع كروسريل ما بين ميدينهيد بمنطقة بيركشاير في إيسيكس، وآبي وود في جنوب شرق لندن.

المزيد حول هذه القصة