رائد يسترجع لحظات فزع أثناء قيامه بالسباحة في الفضاء

Image caption بارميتانو رائد في القوة الجوية الايطالية

وصف رائد فضاء إيطالي مشاعر الخوف التي انتابته مع امتلاء خوذته بالمياه خلال مشاركته في مهمة للسير في الفضاء، وهو ما اضطره للعودة مرة أخرى إلى المحطة الفضائية الدولية "آي اس اس".

وكتب لوكا بارميتانو في تدوينة له أن المياه بدأت في الانتشار داخل خوذته وبدأت تدخل في عينيه وأذنيه، وذلك خلال قيامه بمهمة للسير في الفضاء في السادس عشر من يوليو/تموز مع زميله كريستوفر كاسيدي.

وقال بارميتانو إنه وبمجرد معرفة فريق التحكم بذلك التسرب، اضطر الاثنان للخروج من تلك المهمة، وعاد بارميتانو إلى غرفة الضغط مستعينا بكابل الأمان الموصل به وهو بالكاد يستطيع الرؤية.

وكتب بارميتانو: "وأنا في طريق العودة نحو غرفة الضغط، بدأت أتأكد بشكل أكبر من أن منسوب المياه آخذ في الزيادة داخل الخوذة. حتى إنني كنت أشعر بالمياه تغمر اسفنجة السماعة داخل أذني، وكنت متخوفا من أن أفقد الاتصال الصوتي مع المحطة."

وتابع قائلا: "وغمرت المياه أيضا الجزء الأمامي تقريبا من الخوذة، وهو ما حجب عني الرؤية تماما لتغطي المياه أنفي. لذا كنت أحاول تحريك رأسي لتحريك المياه داخل الخوذة ولكن دون جدوى. وبعد فترة أصبح الجزء العلوي من الخوذة مملوءا بالمياه، وهو ما جعلني غير متأكد ما إذا كانت رئتاي خلال اللحظات القادمة ستمتلئان بالهواء أم بالسوائل."

وأضاف: "ومما زاد الوضع سوءا، هو أنني أدركت أنني لست قادرا على تحديد الاتجاه الذي أتخذه للعودة إلى غرفة الضغط داخل المحطة الفضائية؛ حيث إنني لم أكن قادرا على رؤية سوى بضعة سنتيمترات أمامي، ولم أكن قادرا على تحسس طريقي للعودة إلى المحطة."

وبينما كان يجاهد من أجل سماع صوت زميله كاسيدي وصوت رائد الفضاء الذي يتحكم في تلك المهمة، شين كيمبرو، تذكر بارميتانو فجأة كابل الأمان الذي يوصله بالمحطة. لذا كانت الفكرة الأمثل في وضعه ذلك تنحصر في تتبعه كابل الأمان ذلك للوصول إلى غرفة الضغط في المحطة.

ناسا توقف مهام السير في الفضاء

وتسببت تلك المشكلة في أن تختزل المهمة إلى ساعة واحدة، وكان من المفترض أن تمتد لست ساعات يقوم فيها الرواد ببعض أعمال الصيانة الروتينية.

وتعمل وكالة الفضاء الأمريكية ناسا على التحقيق في الحادثة، كما قامت بإيقاف كل عملياتها للسير في الفضاء حتى يتم علاج تلك المشكلة.

حيث تقول ناسا إنها تنظر بشكل أوسع في العمليات السابقة وفي مهام الصيانة، وذلك للتأكد من سلامة العمليات المستقبلية للسير في الفضاء.

إلا أن رائدي فضاء روسيين من خارج محطة الفضاء الدولية سيقومان بمهمة سير في الفضاء يوم الخميس، وذلك لتثبيت منصة لتليسكوب بصري صغير الحجم. وتختلف بدلاتهم الفضائية بشكل كبير عن بدلات الفضاء الأمريكية.

ويضم طاقم المحطة الفضائية الدولية حاليا ستة من رواد الفضاء.

وقد أعرب بارميتانو، وهو في السادسة والثلاثين من عمره، عن حيرته من مصدر تلك المياه، حيث يبدو أنها لم تكن صادرة عن حاوية مياه الشرب في بدلته.

وتعتبر هذه هي المرة الثانية التي يخرج فيها بارميتانو في مهمة للسير في الفضاء، ويعتبر هو أول رائد فضاء إيطالي يقوم بمثل هذه المهمة، وذلك بعد وصوله إلى محطة الفضاء في مايو/أيار.