أدلة تشير إلى اكتشاف عنصر كيميائي جديد

عنصر جديد
Image caption العنصر الجديد يتمتع بنسبة عالية من الإشعاع.

قدم علماء أدلة جديدة تشير إلى اكتشاف وجود عنصر جديد - غير مؤكد بعد - يحمل العدد الذري 115.

والعنصر المكتشف يتمتع بنسبة عالية من الإشعاع، ويوجد قبل أقل من ثانية قبل تحلله في ذرات أخف وزنا.

ويذكر أن العنصر الثقيل الذي اقترحه علماء روس عام 2004 لم تؤكده إدارة الكيمياء والفيزياء حتى الآن.

ونشرت الأدلة التي توصل إليها فريق سويدي في دورية معنية بقضايا الفيزياء.

وقال ديرك رودولف، أستاذ قسم الفيزياء الذرية في جامعة (لوند)، والمشرف على البحث "إنها تجربة ناجحة للغاية، وإحدى أهم التجارب في المجال خلال السنوات الأخيرة".

وأضاف رودولف لبي بي سي أنه بعد اكتشاف العنصر 115، يلزم تأكيد مستقل لقياس عدد البرتون الفعلي.

وقال إن النتائج "تتجاوز القياس المعياري" الذي رصده العلماء سابقا.

ويذكر أن أحد النظائر الجديدة للعنصر المحتمل الجديد قد أنتجت وتحولت إلى جسيمات أخرى عن طريق عملية مشعة يطلق عليها اسم "تحلل ألفا".

خصائص النواة

كما استطاع الباحثون الوصول إلى بيانات يقولون إنها تتيح لهم رؤية أعمق للبنية وخصائص النواة الذرية الثقيلة.

واستطاع الفريق استهداف شريط رقيق للغاية لعنصر الأميريسيوم بأيونات الكالسيوم، وهو ما سمح لهم بقياس الفوتونات التي تتعلق بتحلل ألفا للعنصر الجديد.

وتتفق طاقات فوتونات معينة مع الطاقات المتوقعة لأشعة إكس، إذ تعمل بمثابة "بصمة" لعنصر معين.

وقد أجريت التجربة في مركز أبحاث (جي إس أي) في ألمانيا الذي سبق أن اكتشف به علماء ست عناصر أخرى جديدة.

وسوف يراجع العنصر الجديد المحتمل لجنة مؤلفة من أعضاء اتحادات دولية للفيزياء والكيمياء التطبيقية.

وسوف يحدد العلماء إن كانوا سيقترحون إجراء المزيد من التجارب قبل إقرار اكتشاف العنصر الجديد أم لا.

المزيد حول هذه القصة