تطبيقات الهواتف الذكية للكشف عن المتفجرات في لبنان

يلتقط صورة بكاميرا الهاتف
Image caption التطبيق يأتي للمساعدة على الكشف عن الأجسام المشبوهة

تعوّل السلطات اللبنانية على تطبيقات الهواتف الذكية وأنظمة انذار اخرى لتعزيز التدابير الهادفة الى الكشف عن المتفجرات ومنع اراقة المزيد من الدماء.

وهزت ثلاثة هجمات اللبنانيين خلال الفترة الاخيرة اوقعت عشرات الضحايا : تفجير سيارتين مفخختين في مدينة طرابلس الشمالية الاسبوع الماضي، وسيارة اخرى في ضاحية بيروت الجنوبية قبل ذلك بثمانية ايام.

وأعلن الجيش اللبناني اطلاق تطبيق "لاف شيلد" على الهواتف الذكية يتيح للمواطنين تسجيل فيديو او التقاط صور سيارات مشبوهة او اجسام غريبة وارسالها الى قيادة الجيش.

ويسمح ذلك للمواطنين ايضا بالتعرف على "المواقع الخطرة" مثل التي شهدت احداثا امنية من خلال خريطة تفاعلية.

وأكدت قيادة الجيش في بيان نشرته على موقعها الرسمي على الانترنت سعيها الى "اشراك اكبر عدد من المواطنين في حماية الوطن".

ودعت السلطات اصحاب السيارت الى وضع اسمائهم وارقام هواتفهم في مكان واضح على سيارتهم عند ركونها وحثت المواطنين بشكل عام على توخي المزيد من الحذر.

وحتى الوقت الحاضر، فإن اجراءات الجيش تعمل بشكل جيد.

وقال مسؤول امني لوكالة فرانس برس ان "غرفة العمليات في قوى الامن الداخلي تتلقى اكثر من الف اتصال يوميا منذ تفجير بيروت، من مواطنين من كل انحاء لبنان يفيدون عن سيارات مشبوهة".

وأضاف: "في بعض الحالات، يبدو واضحا ان السيارات غير مشبوهة. وفي مرات أخرى اضطرت الشرطة الى تحطيم الزجاج وخلع الابواب لتفتيش السيارة".

وحتى الآن "كل الانذارات كانت كاذبة" بحسب المسؤول.

والصور التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر ايضا رسائل تركها سائقون متوترون على الزجاج الامامي لسياراتهم لتجنيبها الاضرار.

ويتردد بعض اهالي بيروت في ترك احيائهم خشية انفجار سيارة مفخخة يسيرون بمحاذاتها.

ويقول اصحاب المطاعم والموظفون في شارع الحمرا الذي يعج عادة بالحركة، ان عدد الزبائن اقل من الايام العادية.

وجاءت الانباء على قرب حصول ضربة عسكرية غربية على سوريا لتزيد المخاوف.

المزيد حول هذه القصة