مؤسس أتاري: نينتندو اليابانية "في وضع صعب للغاية"

Image caption تعاني شركة نينتندو من تراجع مبيعات أخر إصداراتها

قال نولان بوشنل مؤسس شركة الألعاب الأسطورية "أتاري" إن شركة الألعاب اليابانية نينتندو التي سجلت مبيعات آخر إصداراتها تراجعا كبيرا قد تكون على "الطريق لفقدان أهميتها".

وفي مقابلة مع بي بي سي، قال بوشنل إن الشركة اليابانية أصبحت "في وضع صعب للغاية".

وقارن المحللون في مجال الألعاب الإلكترونية بين إصدارات جاكوار للألعاب الإلكترونية التي أطلقتها أتاري عام 1993 وكان مصيرها الفشل وإصدارات نيتندو "دبليو اي اي يو" التي تواجه مصاعب.

وأوضح بوشنل أن أتاري "أسيء استخدامها من جانب شركات نصب" بعد بداية "رائعة".

وجاءت تصريحات بوشنل البالغ من العمر سبعين عاما في مهرجان كامبوس بارتي للتكنولوجيا بلندن الذي شارك فيه آلاف المطورين الذين يعملون معا على العديد من المشاريع التكنولوجية المشتركة.

الأب المؤسس

ويشتهر بوشنل في مجال ألعاب الكمبيوتر وغيرها بأنه "الأب المؤسس" لألعاب الفيديو، لكن السقوط المدوي لأتاري اكتسب القدر نفسه من شهرة بوشنل في أيامه الأولى، وهو السقوط الذي حذر من احتمال أن تواجهه نيتندو.

وقال لبي بي سي " أعتقد بأن أجهزة الألعاب المحمولة باليد لم تعد ذات جدوى، حتى وإن كان لديك (جهاز) اي بود أو كمبيوتر لوحي صغير يعمل بنظام اندرويد".

وأضاف "حينما يتعلق الأمر بسوق الألعاب الإلكترونية، فإنني أعتقد أن السوق تشهد تقلصا".

وقال إن نيتندو كانت دائما مجالا مرغوبا فيه للشباب، وكانت الشركة تحظى بقبول جيد للغاية لدى الفئة التي تبدأ من سن 12 عاما فما دون، بينما انصب اهتمام الشركات الأخرى على الشباب في سن 12 عاما فما فوق.

وأردف "أعتقد الآن أن إصدارات الألعاب الإلكترونية الأخرى جيدة بشكل كاف في فئات الشبان، والتحرك السريع لتطويره إصدارات تناسب من هم في سن 12 فما دون لا يكاد يكون مهما".

يذكر أن أتاري طرحت إصدار جاكوار للألعاب الإلكترونية عام 1993، لكنها توقفت بشكل فعلي بعد ثلاث سنوات.

وكان ينظر إلى توقيت طرح هذا الإصدار باعتباره الخطأ الجسيم، رغم أنها كانت أقوى من الإصدارات القائمة في ذلك الوقت لشركتي سيجا ونينتندو، إلا أن نجمها أفل سريعا في مواجهة أصدارات أحدث من سيجا وسوني.

وعلى الصعيد ذاته، فإن إصدار "دبليو اي اي يو" الذي طرحته نيتندو قبيل عيد الميلاد العام الماضي شهد تراجعا في المبيعات، وسيواجه قريبا منافسة من أجهزة أقوى من منتجات "مايكروسوفت" ، "إكس بوكس وان" و "بلاي ستيشن فور".

المزيد حول هذه القصة