اليابان تطلق صاروخ إبسيلون الفضائي بأقل تكلفة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شرعت اليابان في إطلاق الجيل الجديد من صواريخ فضائية، تأمل أن يساعد تصميمها في خفض تكلفة مهماتها.

ويبلغ حجم صاروخ إبسيلون نصف حجم الصواريخ التي دأبت اليابان على إطلاقها، وتستخدم الذكاء الاصطناعي لضمان سلامتها.

وقالت وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا) إن تكلفة صناعة إبسيلون 37 مليون دولار، أي نصف تكلفة صناعة الجيل السابق من الصواريخ.

وقد تم إطلاق إبسيلون جنوب غربي اليابان، بحضور حشد من الجماهير، كما أن العملية نقلت مباشرة على الانترنت.

وقد حمل الصاروخ منظارا، تقول جاكسا إنه أكبر منظار فضائي في العالم، يراقب الكواكب، منها كوكب الزهرة، والمريخ والمشتري، من مداره حول الأرض.

وقالت جاكسا إن الصاروخ وضع المنظار بنجاح على بعد 1000 كلم من سطح الأرض.

وتم التخلي عن الصاروخ السابق أم 5 في عام 2006 نظرا لتكلفته العالية.

وأوضحت أكسا أن تكلفة صناعة إبسيلون أقل من أم 5، كما أن إطلاقه أرخص من تكلفة إطلاق أم5.

وبفضل الذكاء الاصطناعي لا يحتاج إطلاق إبسيلون إلا 8 أشخاص يشرفون على العملية بينما كان فريق إطلاق الصاروخ السابق يتكون من 150 شخصا.

وسبق لليابان أن أرسلت إلى الفضاء الخارجي إنسانا آليا يتلكم.

المزيد حول هذه القصة