علماء: البشر يستشعرون 10 أنواع رئيسية من الروائح

Image caption جاءت نتائج الاختبارات مثيرة للجدل

قال علماء أمريكيون إن آلاف الروائح التي يستطيع الإنسان أن يتعرف عليها يمكن تصنيفها في عشرة أنواع رئيسية.

واستخدم العالمان جيسون كاسترو من كلية بيتس والأستاذة تشاكرا تشينوبوتا من جامعة بيتسبورغ تقنية حاسوبية تهدف إلى خفض عدد هذه الروائح بإعادتها إلى مكوناتها العطرية الأساسية.

وقال العالمان لدورية "بي إل أو إس وان" المعنية بالشؤون العلمية إنهما أجريا اختبارات شملت 144 من هذه الروائح وتوصلا إلى إمكانية تجميع هذه الروائح في عشر فئات.

وجاءت نتائج الاختبارات مثيرة للجدل، حيث قال البعض إنه لا تزال ثمة الآف من التنوعات لهذه الروائح.

وقال كاسترو "لديك هذه التصنيفات الأساسية العشرة لكونها تعكس خصائص مهمة عن العالم مثل الخطر والغذاء وأشياء أخرى".

وأضاف أن معرفة هذه الفئات الأساسية "تفضي إلى البدء في تحديد تركيبة هذه الروائح".

وقال "لم نحل مشكلة التنبؤ برائحة ما بناء على أساس تركيبها الكيميائي، بل هو شئ نتطلع إليه".

وأضاف أنه سيكون من الأهمية بمكان البدء في اختبار هذه النظرية على روائح أكثر تعقيدا في تركيبها، مثل العطور والروائح اليومية.

وقال كاسترو إن الواقع يشير إلى أن أي رائحة طبيعية هي على الأرجح مزيج مركب من عشر فئات مختلفة.

وقال الأستاذ تيم جاكوب، وهو خبير بريطاني في علم الروائح لدى جامعة كارديف، إن "أحد العلماء ويدعى جون أمور اقترح في خمسينيات القرن الماضي نظرية تتضمن سبعة تصنيفات للروائح اعتمادا على شكل وحجم الجزىء".

وأضاف بأن جون "سحب بعد ذلك (نظريته) في نهاية المطاف أمام شعور بالشماتة من منافسه ار دبليو مونكرييف، الذي قال إنه لا يوجد أدنى دليل دامغ يدعم هذه النظرية فضلا عن الصعوبات في كل مراحل هذه العملية، لكنها تحفز على الكثير من الأفكار المفيدة".

وأعرب جاكوب عن أن بحث كاسترو وأبحاث آخرين "ستحفز على الكثير من الأفكار المفيدة".