تعطل مواقع إليكترونية أمريكية مهمة بسبب أزمة الميزانية

Image caption توقف تحديث موقع البيت الأبيض جراء أزمة الميزانية

أدى تعليق العمل بدوائر حكومية أمريكية إلى تعطل ووقف تحديث مواقع إلكترونية مهمة في الولايات المتحدة منها موقعي البيت الأبيض ووكالة ناسا.

كما لم ترد وزارة الأمن الداخلي الأمريكية على رسائل البريد الإليكتروني المرسلة عبر موقعها الإلكتروني.

ولم يتمكن موظفو الحكومة الأمريكية الذين تضرروا من تعطيل النشاط الحكومي جزئيا من الدخول إلى خدمات البريد الالكتروني.

وأدت معارضة الحزب الجمهوري لقانون الرعاية الصحية الذي يدعمه الرئيس باراك أوباما إلى إغلاق دوائر حكومية يوم الثلاثاء.

وتسبب القانون أزمة تشريعية، حيث أخفق الكونغرس في تمرير الميزانية الجديدة يوم الاثنين.

وتضرر الآلاف من العاملين الفيدراليين من عدم إمكانية الوصول إلى البريد الإلكتروني الخاص بهم في العمل جراء ذلك.

ويحظر نفس التشريع - الذي أتاح الأساس القانوني لإغلاق بعض الأنشطة الحكومية - العمل "من خلال أجهزة الهواتف المحمولة أو الاتصال عن بعد بأجهزة الكمبيوتر بالنسبة للموظفين الذي أجبروا على أخذ إجازات غير مدفوعة الأجر.

خدمات غير ضرورية

وتأثرت قنوات التواصل بين المواطنين من تعطيل العمل.

ويمكن للمواطنين الأمريكيين عادة استخدام المواقع الفيدرالية وموقع التواصل الاجتماعي تويتر في طرح استفساراتهم للمؤسسات الحكومية.

ولم تتمكن أجهزة الحكومة الأمريكية، يوم الثلاثاء، من الرد على أسئلة البريد الإلكتروني الواردة من الجمهور من بينها وزارة العدل الأمريكية ووزارة الأمن الداخلي.

وأورد إشعار نشره موقع وزارة العدل الأمريكية ما يلي: "نظرا لتراجع التمويل الحكومي، سوف يتعطل تحديث المعلومات الواردة على هذا الموقع بشكل روتيني، كما قد لا يجري معالجة المعاملات المطروحة من خلال الموقع الإلكتروني، وقد لا تكون الوزارة قادرة على الرد على الاستفسارات لحين استئناف عملية التمويل."

ويجري توجيه المستخدمين الذي يحاولون الدخول على موقع وكالة (ناسا) إلى إشعار الحكومة الأمريكية موضحا أن الموقع غير متاح للاستخدام.

كما عرضت المواقع الفيدرالية الأخرى مثل وزارة الزراعة الأمريكية ومكتب الإحصاء الأمريكي إشعارا يفيد تعليق الصفحات، فضلا عن إيقاف عشرات التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بما في ذلك جهاز الحدائق الوطنية لتمثال الحرية.

وتضررت المؤسسات الفيدرالية الأصغر مثل حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية من الإغلاق، وعلق نشاط بث الكاميرات المتصلة بالانترنت في حديقة الحيوان، والتي كانت عادة تبث صور الباندا العملاقة، والفهود، وطيور النحام، وفئران الخلد.

وأفاد إشعار على صفحة حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية "سوف تتوقف كاميراتنا عن البث المباشر نظرا لاحتياج الكاميرات إلى موارد فيدرالية وفريق من العاملين في المقام الأول لأغراض التشغيل والبث. فهذه الخدمة تدخل في نطاق الخدمات غير الضرورية خلال تعطيل النشاط الحكومي جزئيا."

المزيد حول هذه القصة