مرضى "عمى الوجوه" يواجهون مشاكل اجتماعية

تخيل يوما أنك عاجز فجأة على التعرف على والدتك وأهلك وابنك. ..تراهم لكن مخك لا يؤدي عملية استرجاع المعلومات كما ينبغي، وأنت لا تعرف إذا كانوا يضحكون أم لا، كما لا تستطيع فهم ما يشعرون به.

هذا ما حدث مع ديفيد بروملي بعد أن أصيب باعتلال بالمخ جعله يصاب بمرض عمى التعرف على الوجوه.

ويقول ديفيد "كنت أتعرف على زوجتي إذا وصلت إلى المنزل لكن إذا مرت إلى جواري في الشارع لا أدرك ذلك ولا أتعرف عليها إلا إذا تم ذلك باتفاق مسبق".

يعيش ديفيد في إسكس مصابا بتلف في إحدي عينيه منذ ميلاده نظرا لتداخل بين الشرايين والأوردة، وتسبب ذلك في حدوث فقدان جزئي للرؤية وعطب في المخ وهو ما أفضى إلى الإصابة بمرض "عمى التعرف على الوجوه".

إحراج إجتماعي

ويتذكر ديفيد عندما يستعيد ذاكرته حينها يدرك وجود مشكلة.

قال ديفيد "ذهبت إلى لقاء لم شمل حيث رأيت أصدقاء لم أرهم منذ 30 عاما وكنا في الماضي من الأصدقاء الحميميين، لكننا تفرقنا".

وبعد اللقاء قال ديفيد لشقيق زوجته وهو في الطريق إلى المنزل "لم يتغير فراك ومايكي، فهما على نفس حالتهما".

إن ما رأه ديفيد هو ذاكرته لأصدقائه في الماضي.

وقال "أخبرتني ذاكرتي بحالتهما وملامحهما، لكن ذلك لم يكن واقعا".

لكنه اكتشف بعد ذلك أنه مصاب بعمى التعرف على الوجوه.

هناك حالتين من الإصابة بمرض عمى التعرف على الوجوه، حالة مرض تطورية، حيث يعجز مرضى هذا النوع عن تطوير قدرات معالجة التعرف عن الوجوه والتي يعتقد أنها تسهم في الإصابة بنحو اثنين في المئة من السكان.

وحالة مرض مكتسبة، وهي تتطور في أعقاب حدوث أحد أشكال اعتلالات المخ وهي حالة نادرة للغاية.

وقال أشوك جانساري، خبير علم النفس العصبي الإدراكي من جامعة إيست لندن "الإصابة بمرض عمى التعرف على الوجوه المكتسب نادر للغاية لانه نوع خاص جدا من عطب المخ".

وأضاف "يمكن أن تحدث الإصابة نتيجة عطب خلف المخ على الجانب الأيمن".

وقال "لست أدري ما الأمر، لست قادرا على التعرف على الناس، ولا التعرف على أي أحد".

وأضاف أن أسوأ ما في الأمر هو الإحراج الإجتماعي.

يستطيع ديفيد أن يرى الناس بوضوح شديد، لكن بعد 10 أو 15 دقيقة لا يمكنه التعرف عليهم.

ويقول "إذا تجاهلتك، فلست متعجرفا، الأمر وما فيه أني لا اعرفك".

مخاوف الوظيفة

Image caption يتسبب خلل مخي في المرض

كما تخشى ساندرا، من لندن، هي الأخرى من الإحراج الإجتماعي، فهي مصابة بمرض التهاب الدماغ منذ 14 عاما مما تسبب في إصابتها بعمى التعرف على الوجوه.

وتعمل ساندرا مدرسة ولا يعرف أحد تقريبا أنها تعاني من مرض عمى التعرف على الوجوه.

وقالت "إن رأيت شخصا ما يوميا، يمكنني التعرف عليه، وإن قال أحد الأطفال لي مرحبا في الشارع، أعرف أنه أحد التلاميذ من المدرسة، لكني لا أعرفه شخصيا".

وأضافت "لا أقول شيئا للأطفال، أعمل يوميا للتعرف على وجوههم".

وقالت "ربما يكمن السبب في عدم إفصاحي بذلك في أنني لا أرغب في أن يعتقدوا أني غير قادرة على العمل، لأن ذلك ليس حقيقيا فلست راغبة في الشعور بالخجل أو في اعتقاد هؤلاء في أن هناك شيئا غير طبيعي".

ويتفهم جانساري شعور ومخاوف ديفيد وساندرا.

فهو يعرف حالات يفقد فيها أناس وظائفهم بسبب الإصابة بهذه الحالة المرضية، من بينها معلم كان يجد صعوبة في التعرف على التلاميذ، وهو ما كان يسبب مشاكل عندما كان يأتي أولياء الأمور لاستلام أطفالهم في نهاية اليوم.

وعلى الرغم من عدم الاعتراف بالمرض كنوع من الإعاقة، يعتقد جانساري أنه ينبغي أن يعامل هكذا في بعض الحالات.

وقال "حالة عمى التعرف على الوجوه المكتسبة، حالة لا علاج لها، فبمجرد تلف جزء من المخ، لا يمكن نموه مرة أخرى، لذا يصبح من المستحيل معالجة المشكلة".

وأضاف "أما حالة عمى التعرف على الوجوه التطورية، فنحن لا نعرف أسبابها، لكن من المفترض أن نعرف في المستقبل إن كان هناك أي سبب وراثي يمكن تصحيحه، لكنه شوط طويل للغاية".

المزيد حول هذه القصة