البريطاني هيغز والبلجيكي إنغلرت يحصدان جائزة نوبل للفيزياء 2013

Image caption تأكيد النظرية استغرق نصف قرن من الزمن

فاز العالمان البريطاني، بيتر هيغز، والبلجيكي، فرانسوا إنغلرت، بجائزة نوبل في الفيزياء تقديرا لجهودهما في تأكيدنظرية "هيغز بوزون" أو جسيم هيغز.

وفي فترة الستينيات من القرن الماضي، كان هذان العالمان من بين مجموعة من علماء الفيزياء، الذين طرحوا آلية لتفسير السبب في وجود كتلة لجسيمات البناء الأولية للكون.

وتتنبأ هذه الآلية بوجود جسيم يعرف باسم "جسيم هيغز" الذي اكتشف أخيرا عام 2012 في مصادم الهدرونات الكبير بمختبر سيرن في سويسرا.

وقال ستافان نورماك، السكرتير الدائم للأكاديمية الملكية السويدية للعلوم: "الجائزة هذا العام حول شيء صغير لكنه يصنع كل الفرق."

"في عطلة"

ويعرف هيغز بابتعاده عن الأضواء، ولم تتمكن بي بي سي من معرفة مكان وجوده لإجراء مقابلة معه في أعقاب الإعلان عن الجائزة.

وقال زميله في جامعة إدنبره، آلان ووكر، لبي بي سي: "لقد ذهب في عطلة وترك الهاتف."

وأضاف: "إنه يأخذ راحة من كل هذا، ويقضي بعض الوقت في الاسترخاء لأنه يعرف أنه عندما يعود سيكون عليه مواجهة عاصفة إعلامية."

لكن جامعة إدنبره أصدرت بيانا عن هيغز البالغ من العمر 84 عاما والذي يعمل أستاذا فخريا في الفيزياء النظرية، وجاء فيه: "تغمرني السعادة بتلقي هذه الجائزة، وأشكر الأكاديمية الملكية السويدية."

وأضاف: "كما أود أن أهنئ كل هؤلاء الذين ساهموا في اكتشاف هذا الجسيم الجديد، وأشكرا عائلتي وأصدقائي، وزملائي على دعمهم."

ولد عالم الفيزياء البريطاني، بيتر هيغز، في نيوكاسل أبون تاين، لكن في إدنبره عام 1964 راودته فكرته الكبرى الخاصة بشرح السبب في أن المادة في الكون لها كتلة.

وتتضمن نظريته وجود جسيم مفقود في النموذج المعياري للفيزياء، والذي عرف بعد ذلك باسم جسيم هيغز.

"سعيد جدا"

وبعد أسابيع من ذلك، نشر فرانسوا إنغلرت بشكل مستقل نظريته المشابهة، وذلك بمشاركة زميلة الراحل روبرت بروت.

وقدم ثلاثة علماء آخرون في مجال الفيزياء، وهم غيرالد غورالينك، وتوم كيبل، وكارل هاغن، إسهامات أساسية في هذه النظرية، وتحدثوا في حفل الإعلان عن اكتشاف جسيم هيغز عام 2012.

لكن البحث الذي قدمه العلماء الثلاثة نشر بعد بحثي هيغز و إنغلرت.

وقال فرانسوا إنغلرت البالغ من العمر 80 عاما في مكالمة تليفونية لحفل إعلان الجوائز إنه "سعيد جدا" للفوز بهذه الجائزة.

وأضاف إنغلرت: "في بداية الأمر، اعتقدت أنني لم أفز (بالجائزة) لأنني لم أر حفل الإعلان عنها."

"إنجاز رائع"

وقد استغرق إثبات صحة هذه النظرية نحو نصف قرن من الزمن، وتضمن ذلك إنشاء آلة بشرية هي الأكبر والأكثر تعقيدا في تاريخ الإنسان، وهي مُصادم الجزيئات الذي يعرف باسم مُصادم الهادرون الكبير.

ويقع مصادم الهادرون بمختبر سيرن في نفق دائري يبلغ 27 كم، ويقع جزء منه في سويسرا والآخر في فرنسا، كما استغرق بناؤه عشر سنوات بمشاركة آلاف العلماء والمهندسين.

وتبلغ قيمة جوائز نوبل، والتي تقدم أيضا في مجال الطب، والكيمياء، والأدب، والسلام، والاقتصاد، ثمانية ملايين كرونا سويدية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: "إن هذا الإنجاز الرائع يعد اعترافا بجدارة بيتر هيغز التي كرسها للبحث وحبه للعلم."

وأضاف أن الجائزة تعد أيضا تقديرا للجامعات البريطانية الرائدة في العالم والتي أعد فيها مثل هذا البحث.

المزيد حول هذه القصة