ضوضاء الطائرات "قد تسبب" الوفاة بأمراض القلب

Image caption الدراسة عقدت صلة بين الإصابة بأمراض القلب والحياة في المناطق التي تزداد بها ضوضاء الطائرات

قال باحثون إن خطر الإصابة بالسكتات واعتلالات القلب وأمراض الدورة الدموية تتزايد في المناطق التي يكثر فيها التعرض للضوضاء الناتجة من الطائرات والمناطق القريبة من المطارات.

وكشفت الدراسة عن ارتفاع نسبة دخول المستشفيات وحدوث وفيات جراء الإصابة بالسكتات وأمراض القلب وأمراض الدورة الدموية بنسبة اثنين في المئة، اي حوالي 70 ألف شخص، ممن يعيشون في مناطق شديد الضوضاء بالطائرات.

وأجرى الباحثون دراستهم على 3.6 مليون شخص من سكان المنطقة القريبة من مطار هيثرو، وكشفت الدراسة أن نسبة الخطر تتزايد من 10 إلى 20 في المئة في المناطق التي تزداد فيها مستويات ضوضاء الطائرات.

و نشرت نتائج الفريق البحثي في دورية (بريتش ميديكال) المعنية بالشئون الطبية.

وقالت آنا هانسيل، لدى كلية امبريال في العاصمة لندن، والمشرفة على الدراسة "ربما لم يثبت بعد الدور الذي تلعبه الضوضاء في صحة المريض"، وأضافت "بيد أن هناك قدر معقول من احتمال الاسهام في حدوث الإصابة على سبيل المثال نتيجة ارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بالأرق."

وذكرت "ثمة رد فعل كبير تجاه الضوضاء في حالة حدوث تعرض مفاجئ لها، إذ يزداد معدل الإصابة بمرض القلب وارتفاع ضغط الدم."

وأضافت "وربما تكون الضوضاء الناتجة عن الطائرات مصدر إزعاج لبعض الناس وهو ما يمكن أن يسبب الإصابة بأمراض ضغط الدم ومن ثم حدوث المرض."

وقالت هانسيل "تبرز الحاجة لإجراء مزيد من الدراسات على الصلة التي تربط بين الضوضاء في أوقات النهار والليل."

أسلوب حياة

واستعانت الدراسة ببيانات تتعلق بمستويات الضوضاء في عام 2001 لدى هيئة الطيران المدنية، وهي دراسة شملت 12 حيا من أحياء لندن وتسع مناطق خارج لندن تجاوز مقياس صوت ضوضاء الطائرات بها 50 ديسيبل.

وأكد المشرفون على الدراسة عدم إصابة أحد جراء التعرض لمستويات عالية من الضوضاء (اكثر من 63 ديسيبل) – على الرغم من تحليق الكثير من الطائرات – ويرجع ذلك إلى حدوث تغيرات في تصميم الطائرات وخطط الرحلات الجوية.

وعمد الباحثون، من كلية امبريال و كلية كينج في لندن، إلى تعديل عملهم في مسعى لاستبعاد أي عوامل أخرى ربما تمثل علاقة بين الإصابة بالسكتات وأمراض القلب، مثل الحرمان والأمراض المتعلقة بالتدخين.

وشدد الباحثون على أن الصلة التي تربط بين زيادة خطر الإصابة بالمرض والضوضاء الناتجة عن الطائرات أكثر من الخطر الناتج من العوامل المتعلقة بأسلوب الحياة، مثل التدخين أوعدم ممارسة التمرينات الرياضية أو سوء النظام الغذائي.

وقال ستيفين ستانسفيلد، من جامعة كوين ماري في لندن، في مقال صاحب الدراسة، "تدل هذه النتائج على أن موقع المطارات والتعرض المستمر لضوضاء الطائرات قد يكون له أثر مباشر على صحة السكان المحيطين بالمنطقة.

وأضاف "يحتاج القائمون على التخطيط إلى أخذ ذلك في الاعتبار أثناء إجراء عمليات توسع للمطارات في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية أو التخطيط لمطارات جديدة."

تراجع الضوضاء

وشملت الدراسة 12 حيا من أحياء لندن في وسط وغرب العاصمة، وتسع مناطق خارج لندن، من بينها ويندسور وميدينهيد وهنسلو ووكينغهام.

وقال مات غورمان، المدير في مطار هيثرو، "نحن بالفعل نتخذ خطوات تفضي إلى التصدي لقضية الضوضاء."

وأضاف "نضيف رسوما إضافية على شركات الطيران على خلفية وجود طائرات تحدث ضوضاء أكثر، كما نقدم عازلا للصوت ونضاعف طبقات الزجاج لدى السكان المحليين كما نتعاون مع نشطاء في حملات مكافحة الضوضاء.

وقال "هذه التدابير جميعا أدت إلى تراجع عدد المتضررين بفعل الضوضاء بنسبة 90 في المئة منذ سبعينيات القرن الماضي، على الرغم من زيادة عدد رحلات الطيران بواقع الضعف."

وقال متحدث باسم الحكومة "تراجع عدد السكان المتضررين من ارتفاع مستويات الضوضاء حول مطار هيثرو لسنوات نتيجة تحسين تكنولوجيا الطيران والتخطيط الجيد لمسارات رحلات الطيران وعوامل اخرى. ونتوقع استمرار هذا الاتجاه."

كما أفادت دراسة مستقلة زيادة معدل دخول المستشفيات نتيجة اصابة أشخاص بأمراض الأوعية القلبية بالقرب من 89 مطارا في الولايات المتحدة.

وقال كيفين ماكونواي، من الجامعة المفتوحة، "تتمتع الدراستين بالدقة ودقة الإعداد، لكنهما لا يؤكدان الارتباط بين الضوضاء الصادرة من الطائرات وحدوث أمراض القلب والسكتات."

وأضاف "من الصعوبات التي تقدمها الدراستان من حيث التفسير أنهما تعتمدان على بيانات المناطق الجغرافية، وليس الأفراد."

وسوف يستعين جهاز الصحة العامة بخبراء لاجراء مزيد من الدراسات المتعلقة بقضايا الصحة العامة التي تتعلق بالتعرض للضوضاء.

المزيد حول هذه القصة