التعهد بتقليص الدهون المشبعة في بريطانيا "قطرة في محيط"

قال خبير رفيع في وزارة الصحة العامة البريطانية إن تعهد مصنعي المواد الغذائية بتخفيض مستويات الدهون المشبعة فيها يعد "قطرة في محيط".

Image caption الحكومة تتوقع أن يعطي الاتفاق نتائج إيجابية

وكانت شركات موريسونز وسابواي ونيسلي وقعت على "اتفاق مسؤولية" تطوعي بين صناعة المواد الغذائية والحكومة البريطانية.

لكن البروفيسور جون أشتون، رئيس كلية الصحة العامة، قال إن هذه المقاربة "تعوزها المصداقية".

أما وزارة الصحة فوصفت الاتفاق بأنه "سيحدث فرقا هائلا".

وقالت إن الإنسان العادي ينبغي ألا يتناول في المعدل أكثر من 30 جراما من الدهون المشبعة في اليوم في حين ينبغي ألا تزيد كمية الدهون المشبعة التي تتناولها النساء في اليوم عن 20 جراما.

وتفيد دراسة صادرة عن الرابطة البريطانية للحمية الغذائية أن معظم الناس يتناولون نحو 20 في المئة أكثر من الحد الأعلى المسموح به للدهون المشبعة في حين خلصت دراسة أخرى إلى أن 84 في المئة من مجموع 2000 من المستطلعة آراؤهم قالوا إنهم لا يعرفون كمية الدهون التي يسمح بتناولها في اليوم دون أن تضر بالصحة.

وأضافت وزارة الصحة أن تخفيض الناس لـ 15 في المئة من الدهون يمكن أن يمنع نحو 2600 حالة وفاة مبكرة في السنة بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وتابعت وزارة الصحة قائلة إن نحو نصف مصنعي المواد الغذائية وشركات التجزئة انضمت إلى مشروع تخفيض الدهون المشبعة في المواد الغذائية التي تنتجها.

ويقول البروفيسور أشتون إنه بالرغم من أن تعهد هذه الشركات بتخفيض كميات الدهون المشبعة شيء جيد، فإن هذا التعهد يظل لا يفي بالهدف المطلوب.