جدل بشأن تطبيق أمريكي يتحكم في حركة الصراصير

تطبيق يتحكم في حركة الصراصير
Image caption الشركة تقول إن الجهاز "يسمح للطلبة بإجراء بحوث على مستوى التخرج في وقت مبكر من حياتهم."

دافعت شركة أمريكية استطاعت تطوير تطبيق إليكتروني يثبت فوق ظهور الصراصير ويسمح بالتحكم في حركتها باستخدام الهاتف المحمول عن نفسها بعد أن واجهت انتقادات بأنها تؤذي الحشرات بجهازها.

وقالت شركة (باكيارد برينس) إن الهدف من الجهاز هو حث الأطفال على الاهتمام بالعلوم العصبية.

وقالت متحدثة باسم الشركة لبي بي سي إن الجهاز الذي أطلق رسميا يوم السبت ليس وسيلة احتيال، بعد ان قال النقاد إن موقف الشركة "مخادع".

ولكي يعمل التطبيق الإلكتروني يتعين وضع الصراصير المثبت فوق ظهورها الجهاز في مياه ثلجية لتلطيفها قبل استخدام الورق المرمل لإزالة طبقة شمعية على صدفة رأس الحشرة.

ثم يجري لصق موصل قطب كهربائي وأقطاب فوق جسم الحشرة واستخدام إبرة لعمل ثقب في حلقها بغية الدفع بسلك داخل جسدها.

بعدها يتم قطع قرون استشعارها وادخال أقطاب كهربائية مع تثبيت دائرة كهربائية على ظهورها وتلقي إشارات من خلال تطبيق لهاتف محمول يسمح للمستخدمين بالتحكم في تحركات هذه الصراصير إلى اليمين وإلى اليسار.

ونقلت مواقع إليكترونية أمريكية معنية بالعلوم عن عالم سلوك الحيوانات جوناثان بالكومب قوله إن الحشرات تتأذى من هذه العملية.

وقال "ما بال ردود فعل الناس حال اكتشاف معلم يسمح للطلبة باستخدام عدسات مكبرة لحرق النمل ثم النظر إلى أنسجتها."

محل دراسة

كما حذر مايكل ألين، أستاذ الفلسفة بجامعة كوين، أن الجهاز "سيشجع الهواة على السلوك العدواني تجاه الكائنات الحية، كما سيشجع على التفكير في الكائنات الحية كمجرد آلات أو أدوات."

وتلقت الشركة التي تتخذ من ميتشغان مقرا لها خطابات بالبريد الالكتروني تقول إن الجهاز "يشجع الاطفال على انتهاج سلوك عدواني".

غير أن الشركة تقول إن عشرين بالمئة من سكان العالم سيعانون قريبا من اعتلالات عصبية غير معروف علاج لها، كما أن الجهاز "يسمح للطلبة بإجراء بحوث على مستوى التخرج في وقت مبكر من حياتهم."

وقالت المتحدثة باسم الشركة لبي بي سي إن الجهاز طور لتشجيع الأطفال على الاهتمام بالعلوم العصبية التي تحتاج إلى تدريس أفضل في المدارس الأمريكية."

وأضافت "يعد هذا الموضوع حاليا بالغ الأهمية محل دراسة شديدة، حيث تقوم العديد من المدارس بتدريس العلوم العصبية في نطاق مناهج على الأحياء على الرغم من كونه موضوع ينبغي أن يحتل على استقلال في دراسته."

وقالت "هذه هي الحالة بالنسبة للأمراض التي تصيب المخ مثل الزهايمر حيث تحتل اهتماما كبيرا في المجتمع."

وأصرت المتحدثة على أن الحشرات تعامل بإنسانية وأن الجهاز الذي جرى تصنيعه لأول مرة في عام 2011 لا يؤذيها.

وسوف يطرح الجهاز على نطاق واسع في الأسواق الأمريكية بسعر 99 دولارا.

المزيد حول هذه القصة