الحكومة البريطانية ترفض تخفيض سن الرشد إلى 15

Image caption اقترح آشتون تخفيض سن الرشد لتمكين الفتيات والفتيان من الحصول على النصائح الطبية الملائمة

رفضت الحكومة البريطانية تخفيض سن الرشد القانوني إلى الخامسة عشرة.

وجاء هذا الرفض بعد دعوة وجهها البروفيسور جون آشتون رئيس كلية الصحة العامة لتخفيض سن الرشد مشيرا إلى أن المجتمع البريطاني يعرف أن نحو ثلث الفتيات والفتيان يمارسون الجنس في الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة.

وأوضح آشتون أن تخفيض السن يعني تمكين الفتيان والفتيات في هذه السن من الحصول على النصائح الطبية التي تمنع انتشار الامراض الزهرية.

ولكن الحكومة البريطانية قالت إن السن المقررة قانونا هي السادسة عشرة وذلك لحماية الأطفال. وأنه ليست هناك أية خطط لتعديل القانون.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن نحو ثلث المراهقين يمارسون الجنس قبل وصولهم إلى سن الرشد الحالية وهي السادسة عشرة.

وقال البروفيسور آشتون إن خفض سن الرشد سنة واحدة بإمكانه أن يسهم في وضع الخطوط الحمراء ضد ممارسة الجنس في الرابعة عشرة وما دونها.

"فلتعترفوا بالحقائق"

وقال البروفيسور آشتون "إننا في حاجة لفتح حوار. لقد حان الوقت ليبدأ البالغون في الحديث بغرض رفع الضغوط الهائلة من على كاهل المراهقين والشباب الراغبين في الدخول في التجارب الجنسية مبكرا.

وأردف "علينا أيضا الاعتراف بحقائق ما يحدث للمراهقين في سن الرابعة عشرة والخامسة عشرة حتى نتمكن بالتالي من مساعدتهم ودعمهم خلال رحلة الدخول إلى عالم البالغين".

وتابع "أعتقد أنه سيكون من الأفضل النزول بسن الرشد إلى الخامسة عشرة لأن المعلمين والأشخاص الذين هم على اتصال مباشر بالمراهقين سيشعرون بأنهم على أرض صلبة حينما يسدون لهم النصائح ويحددون لهم الاتجاه الصحيح للحصول على المشورة ووسائل منع الحمل والوقاية الجسدية من الأمراض وغيره من المشكلات".

ويقول البروفيسور آشتون إن المجتمع في حاجة "إلى مناقشات مفتوحة في بيئة راشدة".

وتقدم كلية الصحة العامة، وهي جزء من كلية الطب الملكية البريطانية استشارات مستقلة للحكومة.

وقال ديفيد تاكر رئيس قسم السياسات في الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال إنه على استعداد للدخول في نقاش حول هذا الموضوع بعد دراسة حجج البروفيسور آشتون.

واستدرك تاكر متسائلا "هل تغيرت معدلات ممارسة المراهقين للجنس خلال السنين العشرين أو الثلاثين الفائتة على نحو كبير؟ وإن كان هناك تغير كبير قد جرى فهل يعد تخفيض سن الرشد هو الوسيلة التاجعة للتعامل مع هذا؟".

والسادسة عشرة هي السن التي يسمح فيها بممارسة الجنس في المملكة المتحدة سواء بالنسبة للمثليين أو غيرهم من الفتيات والفتيان.

وفي إنجلترا وويلز تم رفع السن إلى السادسة عشرة بالنسبة للفتيات عام 1885 وذلك بعدما دعا الناشطون إلى ذلك لسد الطريق أمام دعارة الأطفال. وكانت القوانين قبل ذلك التاريخ تسمح للفتاة بممارسة الجنس متى ما بلغت الثالثة عشرة من عمرها.

وفي البلاد الأخرى تتراوح السن التي يسمح قانونا بممارسة الجنس فيها من الثانية عشرة حتى العشرين.

وفي عام 2001، تم تخفيض سن ممارسة الجنس بين الجنسين في إنجلترا وويلز من الثامنة عشرة حتى السادسة عشرة، كما سمح لمثليات الجنس من الفتيات لأول مرة بالممارسة في نفس السن.

وفي وقت لاحق من العقد الماضي حددت كل من اسكتلندا وإيرلندا الشمالية السادسة عشرة كسن قانونية لممارسة العلاقة الجنسية سواء الطبيعية أو المثلية لكل من الفتيان والفتيات.

المزيد حول هذه القصة