بلاكبيري تجري تغييرات في إدارتها العليا

Image caption تضررت بلاكبيري من نجاح وشعبية الهواتف الذكية الأخرى التي طرحتها شركات منافسة مثل أبل وسامسونغ.

غيرت شركة بلاكبيري لتصنيع الهواتف الذكية، التي تواجه مصاعب، من إدارتها العليا سعيا إلى إعادة هيكلتها.

ووفقا لهذه التغييرات، فسيتولى جيمس يرش، الذي عمل سابقا رئيسا لإدارة الرقابة، منصب المدير المالي خلفا لبريان بيدولكا.

وسيتخلى المدير التنفيذي للتسويق، والمدير التنفيذي للعمليات كلاهما عن منصبيهما، ولم يعلن حتى الآن عن الأشخاص الذين سيتولون هذين المنصبين، بدلا منهما.

وتأتي هذه التغييرات بعد أسابيع فقط من تعيين مدير تنفيذي جديد مؤقت للشركة، وعقب تخليها عن فكرة بيع نفسها.

وعينت بلاكبيري جون تشين مديرا تنفيذيا مؤقتا لها، كما أعلنت تخليها عن خطة لبيع نفسها لأكبر مساهم فيها، وهو شركة فيرفاكس المالية القابضة.

وهذه التغييرات على مستوى الإدارة هي أول خطوة كبيرة يجريها تشين.

"العمل أكثر عن كثب"

وكانت بلاكبيري قد هيمنت في مرحلة سابقة على سوق الهواتف الذكية، لكن حظوظها تراجعت بشدة خلال السنوات الأخيرة.

وتضررت الشركة من نجاح وشعبية الهواتف الذكية الأخرى التي طرحتها شركات منافسة مثل أبل وسامسونغ، ولم تنجح محاولاتها لتعزيز حصتها في السوق في تحقيق النتائج المرجوة.

وأعلنت بلاكبيري في سبتمبر/أيلول الماضي عن خسارة تقدر بمبلغ 965 مليون دولار خلال الربع الثاني، وأنحت باللائمة في ذلك على تراجع مبيعاتها من هاتفها الذكي الجديد زد 10.

وأعلنت الشركة أيضا عن خطة لتسريح 4500 موظف، ويمثل هذا 40 في المئة من القوة العاملة لديها، بهدف معادلة الخسائر الهائلة.

وقال تشين إن التغييرات في الإدارة تهدف إلى تحسين استراتيجية الشركة "لضمان تقديم أفضل الخدمات، وضمان أمان الهواتف المحمولة، وإدارة الأجهزة".

وأضاف "إنني أتطلع إلى تعزيز العمل بصورة مباشرة مع فرق المهندسين الموهوبين وفرق المبيعات والتسويق حول العالم لتسهيل الإقبال على بلاكبيري وتعزيز الابتكار".

المزيد حول هذه القصة