مايكروسوفت تبتكر حمالة صدر ذكية لمراقبة القلق

صممت شركة مايكروسوفت نوعاً جديداً من حمالات الصدر تستطيع الكشف عن التوتر لدى النساء.

ويحتوي النموذج الأولي على أجهزة استشعار يمكن تركيبها وخلعها لمراقبة نشاط القلب والجلد، والتي تعطي مؤشرا لمستويات الحالة المزاجية للنساء.

Image caption يحتوي النموذج الأولي على أجهزة استشعار يمكن تركيبها وخلعها لمراقبة نشاط القلب والجلد.

ويهدف المشروع إلى إكتشاف ما إذا كان يمكن للتكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها الحد من الاكثار في تناول الطعام المرتبط بالقلق.

ويمكن للسيدات متابعة البيانات المتعلقة بالحالة المزاجية عن طريق تطبيق خاص بالهواتف الذكية يمكنه المساعدة في التعرف على الأوقات التي قد تتناول فيها السيدات الطعام بسبب حالتهن المزاجية.

وقام فريق بحثي من مايكروسوفت بزرع جهاز لرسم القلب الكهربائي، وآخر لتحديد الاتجهات، وقياس السرعة، بالإضافة إلى أدوات لاستشعار نشاط الجلد.

ويقول الباحثون إن استخدام حمالة الصدر "كان مثاليا لأنه سمح لنا بمعرفة الرسم الكهربائي للقلب".

وتجري محاولات للتوصل لملابس داخلية مماثلة للرجال، ولكن هناك صعوبة أكبر نظرا لأن أجهزة الاستشعار ستكون في مكان أبعد عن القلب.

وجرى اختبار التكنولوجيا الجديدة على بعض السيدات لمدة ست ساعات يوميا على مدى أربعة أيام.

وقالت آستا روسواي، وهي مصممة أبحاث بارزة بشركة مايكروسوفت: "كان من الصعب للغاية على السيدات المشاركات ارتداء أجهزة الاستشعار، حيث كان يتعين شحنها مرة كل ثلاث إلى أربع ساعات".

صدمة كهربية

ويتم استخدام التكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها بصورة متزايدة لرصد مجموعة من الحالات الصحية، فخلال الشهر الماضي كُشف عن حمالة صدر متصلة بـ "تويتر" ترسل تغريدات للنساء لتشجيعهن على الفحص الذاتي لصدورهن.

وخلال العام الماضي، مُنحت براءة اختراع لشركة أمريكية توصلت إلى جهاز يمكن ارتداؤه لتحليل حرارة الثدي من أجل الكشف عن السرطان.

وردا على سلسلة من حالات الاغتصاب في الهند، توصل ثلاثة طلاب بكلية الهندسة إلى حمالة صدر تحتوي على أجهزة استشعار ودوائر إلكترونية يتم تفعيلها إذا حاول شخص ما أن يتحرش بالنساء اللاتي ترتديها.

المزيد حول هذه القصة