القبض على صاحب موقع لـ"الإنتقام الإباحي" في كاليفورنيا

القبض على صاحب موقع "إنتقام إباحي" في سان دييغو
Image caption وبخلاف نشر الصور كان ينشر الموقع على كل محتوى مجموعة من التفاصيل الشخصية.

ألقت السلطات الأمريكية القبض على شخص يدعى كيفين بوليرت (27 عاما) في مدينة سان دييغو، بولاية كاليفورنيا، على خلفية صلته بإدارة موقع إليكتروني لـ"الانتقام الإباحي".

ويتهم بوليرت بأنه المسؤول عن موقع "UGotPosted"، الذي ينشر صورا حميمية لأشخاص دون رغبتهم.

ويقول الادعاء إن الموقع كان يستخدم في ابتزاز مَن تنشر صورهم بطلب أموال منهم مقابل حجب الصور من الموقع.

وقال كامالا هاريس النائب العام في كاليفورنيا في بيان "هذا الموقع نشر صورا حميمة لضحايا تتوافر لديهم حسن نية، ثم تحولت هذه الصور إلى وسيلة للإذلال وسلعة قد تفضي إلى تدمير حياتهم."

وأضاف هاريس "سيجري التحقيق بشأن مَن يقوموا بابتزاز الآخرين مستغلين صورا خاصة وستتم مقاضاتهم على خلفية إدارة هذا النشاط غير القانوني والمستهجن."

وتزعم السلطات أن بوليرت أدار أيضا موقعا يطلق عليه اسم (changmyreputation.com)، وهو موقع يقدم خدمة إزالة صور من موقع (UGotPosted) مقابل رسوم تصل إلى نحو 300 دولار.

وبحسب وثائق المحكمة، فإن بوليرت قد حصل على حوالي "900 دولار شهريا مقابل الإعلان على الموقع وتظهر البيانات الخاصة بحساب موقعه changemyreputation.com حصوله على مدفوعات تبلغ قيمتها عشرات الآلاف من الدولارات."

وقالت الشرطة إن ما يزيد على 10 آلاف صورة نشرت على الموقع مرتبة حسب الموقع الجغرافي.

وبخلاف نشر الصور كان ينشر الموقع على كل محتوى مجموعة من التفاصيل الشخصية من بينها حساب الشخص على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وأماكن العمل ومعلومات شخصية أخرى.

مأزق كبير

وضمن إجراءات التحقيقات، جرى إصدار أمر بالبحث في قائمة رسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى عنوان البريد الاليكتروني الذي يستخدمه مدير الموقع.

واكتشفت رسالة من سيدة تطلب المساعدة وتقول "أخاف على حياتي."

وقالت السيدة إنها شعرت بعجزها عن الذهاب إلى عملها بعد أن اتصل بها أناس في محل عملها شاهدوا صورتها على الموقع.

وأشارت السيدة ، (جين دو #6)، إلى أن الصور المنشورة كانت لها عندما كانت لم تبلغ سن الثامنة عشرة على الأرجح.

وقالت ضحية أخرى إن ما يربو على مئة شخص حاولوا الاتصال بها بعد أن شاهدوا صورة لها على الموقع.

سرقة الهوية الشخصية

Image caption يبحث المشرعون في عدد من الولايات الأمريكية سبل التصدي للمواقع الإباحية بهدف الانتقام.

وثمة صعوبة تواجه إغلاق المواقع الاباحية التي تستخدم للانتقام من أشخاص آخرين نظرا لقوانين يعتبرها كثيرون قديمة فيما يتعلق بنشر الصور.

كما توجد عقبة شائعة أمام تطبيق القانون وهي قانون آداب الاتصالات الذي يستخدم للدفاع عن أصحاب المواقع الإلكترونية ممن اكتشف أنهم يستضيفون مواد غير قانونية وتوزيعها.

بيد أن أبرز وسيلة فعالة في هذه القضية هي إزالة المحتوى، على الاقل من نتائج بحث غوغل، عن طريق قانون حماية الملكية الفكرية.

فإذا عمد شخص إلى التقاط صورة ذاتية له بطريقة "سيلفي Selfie"، حينئذ يمكن تقديم طلب حق ملكية فكرية إلى محركات البحث بموجب قانون لحق الملكية الفكرية يهدف إلى تيسير وقف أعمال القرصنة للمحتوى ونشرها على الانترنت.

ولجأ المدعون في استهدافهم لموقع (UGotPosted) إلى منهج مختلف، حيث شددوا على إتهامات تتعلق بسرقة الهوية الشخصية وابتزاز الأموال.

ويبحث المشرعون في عدد من الولايات الأمريكية سبل التصدي للمواقع الإباحية التي تستخدم للانتقام من أشخاص آخرين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول سنت ولاية كاليفورنيا قانونا جديدا يقضي بتوقيع عقوبة تصل إلى السجن لمدة ستة أشهر على كل من ينشر صورا فاضحة لشخص ما دون إذن منه.