تويتر تتراجع عن التعديلات التي أقرتها بشأن خاصية "الحجب"

تويتر تتراجع عن تعديلات خاصية الحجب
Image caption تقول تويتر إن قرارها المبدئي بتغيير الطريقة التي تعمل بها خاصية الحجب كان في إطار محاولة الشركة منع الانتهاكات بحق المستخدمين

تراجعت شركة تويتر عن التعديلات التي أدخلتها بشأن كيفية "حجب" المستخدمين للأشخاص المسيئين، وذلك بعد أقل من يوم واحد فقط من إدخال تلك التعديلات.

وكانت تلك التعديلات تسمح للأشخاص غير المرغوب فيهم بالاستمرار في مشاهدة التغريدات والتفاعل مع حسابات المستخدمين الذين حجبوا أولئك الأشخاص من قبل من خلال خاصية لحظر مما أثار موجة من الغضب بين كثير من المستخدمين.

وقالت الشركة إنها تراجعت عن تلك التعديلات وعادت إلى القواعد القديمة التي لا تسمح للأشخاص الذين تم حجبهم بالاستمرار في متابعة المستخدمين الذين قاموا بحظرهم.

وقال مايكل سيبي نائب رئيس المنتجات بالشركة على مدونته: "قررنا أن نتراجع عن ذلك التعديل بعد تلقينا لردود فعل المستخدمين، ونحن لا نريد أبدا أ ن نقدم خصائص على حساب شعور المستخدمين بالأمان."

وأضاف أن أي حجب سابق من قبل المستخدمين لأي شخص لا يرغبون فيه سيظل كما كان.

" انتقام ما بعد الحظر"

كانت هناك دعوات لشركة تويتر تطالبها بعمل المزيد لمواجهة التهديدات الإلكترونية في أعقاب ظهور حالات خداع لعدد من الشخصيات البارزة، حيث تم استهداف مستخدمي موقع تويتر بوابل من التهديدات وحالات انتهاك الخصوصية.

وأضافت الشركة على موقعها مؤخرا زرا جديدا يحمل اسم "الإبلاغ عن تغريدة" في محاولة للتغلب على هذه المشكلة.

وقال سيبي إن قرار تويتر المبدئي بتغيير الطريقة التي تعمل بها خاصية الحجب كان في إطار محاولة الشركة منع الانتهاكات بحق المستخدمين من خلال التأكد من أن المستخدمين لا يعرفون أنهم حجبوا من قبل مستخدم آخر.

وأضاف أن المستخدمين الذين يتم حجبهم، وأحيانا بعض أصدقائهم أيضا، يميلون إلى الانتقام، مما يزيد من تلك المخاطر.

وتابع سيبي: "بعض المستخدمين يشعرون بالقلق بشأن انتقام ما بعد الحجب، بنفس القدر من القلق الذي يشعرون به بشأن إساءات ما قبل الحجب."

وأضاف أن تويتر سوف تستمر في استكشاف الخصائص التي من شأنها أن تحمي المستخدمين من الانتهاكات وأن تمنع الانتقام.

المزيد حول هذه القصة