بي إم دبليو تكشف عن سيارة جديدة ذاتية القيادة

Image caption تستخدم السيارة جهاز رادار ذا 360 درجة ، وأجهزة استشعار بالموجات فوق الصوتية وكاميرات

كشفت شركة بي إم دبليو عن سيارة جديدة ذاتية القيادة باستطاعتها السير عبر المنعطفات والطرق المتعرجة وذلك في معرض الاليكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس.

ويمكن لهذا الطراز من السيارات المعدلة التي تنتمي للفئة الثانية كوبيه والفئة السادسة غران كوبيه الاندفاع في مضمار سباق والتحكم في حركتها دون تدخل من قائد السيارة.

وتستخدم السيارة جهاز رادار ذا 360 درجة، وأجهزة استشعار بالموجات فوق الصوتية وكاميرات، وهي خواص تساعد السيارة في استشعار طريقها والتكيف مع البيئة المحيطة بها.

كما عرضت شركة بوش، المعروفة بمنتجاتها من السلع البيضاء (الأجهزة المنزلية الكهربائية) وقطع غيار السيارات، تكنولوجيا جديدة تستخدم الهواتف الذكية في عملية توجيه السيارة أتوماتيكيا إلى مكان وقوفها في مرآب الانتظار.

تقليل الحوادث

وتأمل شركات صناعة السيارات أن تفضي خاصة الاستشعار والتحكم في قيادة السيارات آليا إلى خفض معدلات الحوادث مقارنة بالسيارات التي يقودها البشر، لاسيما مع تسجيل الولايات المتحدة نحو 50 ألف حادث طريق سنويا.

وأشارت دراسة أجراها مركز "إينو" للنقل عام 2013، إلى أنه في حال انتشار السيارات ذاتية القيادة ولو بنسبة عشرة في المئة في شوارع الولايات المتحدة فذلك قد يؤدي إلى تقليل ضحايا حوادث الطرق بنحو ألف شخص.

وتتضمن أحدث طرازات السيارات عددا من وسائل المساعدة التكنولوجية للسائقين بداية من خاصية التحذير حال انحراف السيارة عن مسارها وصولا إلى خاصية الانتظار.

وتجيز حاليا ولايات كاليفورنيا وفلوريدا ونيفادا تجربة المركبات ذاتية القيادة في طرقها العامة.

غير أن الوضع يختلف في أوروبا التي لم تجز حتى الآن السيارات ذاتية القيادة ولا يزال هناك وقت طويل قبل أن يألف الأوربيون رؤيتها تسير في شوارعهم وطرقهم السريعة.

المزيد حول هذه القصة