المركبة سيغنس تبدأ مهمتها التجارية نحو المحطة الفضائية

Cygnus  cargo starts frist mission to international space station
Image caption مركبة الإمداد سيغنس انطلقت نحو المحطة الفضائية الدولية لنقل 1.2 طن من الإمدادات

بدأت مركبة الإمداد غير المأهولة "سيغنس" أولى رحلاتها التجارية نحو المحطة الفضائية الدولية، لنقل إمدادات لرواد الفضاء الذين يديرون المحطة.

وحمل الصاروخ الفضائي "أنتاريس" التابع لشركة "أوربيتال ساينسز كوربراشن" الأمريكية المركبة إلى مدارها حول الأرض من قاعدة والوبس في ولاية فرجيينيا الأمريكية في مهمتها الجديدة نحو المحطة الفضائية الدولية، وقد بلغت مدارها المحدد بعد 10 دقائق من الإطلاق.

وحملت المركبة على متنها 1.2 طنا من الإمدادات التي ستسلمها لرواد الفضاء في المحطة الفضائية الدولية، وتتضمن موادا غذائية وملابس ومعدات علمية وقطع غيار.

وسوف تعدل المركبة سيغنس من مدارها خلال اليومين القادمين، لتدور مباشرة تحت المحطة الدولية وتكون جاهزة للالتحام بها يوم الأحد القادم.

وسيقوم بعد ذلك رواد الفضاء في المحطة بالتقاط المركبة باستخدام ذراع آلية وسحبها إلى ميناء حر على المحطة حيث سيتم تفريغ حمولتها.

وتوجد مشاركة أوروبية فعالة في انتاج تلك المركبة، حيث تنتج شركة ثاليس ألنيا سباس الإيطالية وعاء الضغط الذي يحمل المركبة، وتعتمد الشركة نفس النموذج الذي تنتجه لمكوك الفضاء.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي ترسل فيها شركة أوربيتال ساينسز كوربراشن مركبة إمداد إلى المحطة الفضائية الدولية، وكانت الزيارة التي تمت في سبتمبر/ايلول الماضي مجرد رحلة تجريبية.

وتعد تلك الرحلة هي الأولى في إطار العقد الذي أبرمته الشركة مع وكالة ناسا بقيمة 1.9 مليار دولار، والذي يشمل ثمان رحلات ستقوم بها الشركة لإعادة إمداد المحطة الفضائية الدولية بما تحتاج إليه.

ومنذ انتهاء خدمة مكوك الفضاء في عام 2011، فكرت ناسا في التعاقد مع شركات لإرسال مركبات شحن للمحطة، وقدمت دعم مالي لشركتين متخصصتين في الفضاء لمساعدتهما في تطوير التكنولوجيا الضرورية لهذه المهمة.

والشركة الأخرى المشاركة في المهمة هي "سباس إكس" من كاليفورنيا، والتي ترسل مركبة الشحن غير المأهولة دراغون إلى المحطة الفضائية الدولية باستخدام صاروخها الخاص "فالكون".

المزيد حول هذه القصة