الهند تقضي على شلل الأطفال

Image caption يبقى الحذر مطلوبا لانتشار شلل الأطفال في الدول المجاورة.

أعلن وزير الصحة الهندي، غلام نبي آزاد، إن بلاده قضت على مرض شلل الأطفال.

ويعد هذا أكبر إنجاز تحققه الهند في مجال الصحة، بفضل برنامج تطعيم ضخم أعدته الوزارة.

ولم تسجل في البلاد أي حالة لشلل الأطفال للعام الثالث على التوالي.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي بالعاصمة دلهي إن: "الهند كانت في 2009 تسجل نصف حالات شلل الأطفال في العالم، وبعد ثلاثة أعوام من تنفيذ البرنامج لم تبق حالة واحدة في البلاد كلها".

وبتراجع معدلات الإصابة بشلل الأطفال في نيجيريا وأفغانستان، تكون جهود القضاء التام على المرض في العالم حققت تقدما ملموسا.

وعلى الرغم من هذه الإنجازات، فإن الفيروس لا يزال يفتك في بعض المناطق بالقرن الإفريقي، وسوريا التي تعصف بها الحرب.

وإذا كان القضاء على شلل الأطفال في الهند يستحق الاحتفاء، فإن الحذر يبقى مطلوبا لأن الفيروس منتشر بشكل واسع في الدول المجاورة مثل باكستان، التي تتعثر في تنفيذ برامج التطعيم، بسبب اعتداءات عناصر طالبان، الذين يعتبرون العاملين في هذه البرامج جواسيس محتملين.

فقد استخدم وكالة الاستخبارات الأمريكية سي أي إي برنامجا مزيفا للتطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان لتتبع مكان اختباء زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتلته في مايو/أيار عام 2011.

وأعطى لاعب الكريكت، عمران خان، بعد تحوله إلى السياسة، أملا في الدفع بهذه البرامج، عندما أعلن أنه سيشرف شخصيا عليها في مناطق الشمالي الغربي المضطربة.

وقد ترك شلل الأطفال ملايين المشوهين والمعاقين عرضة للتمييز والفقر والتهميش في مدن وأحياء الهند الأخيرة، وهو ما يعطي هذا الإنجاز الصحي أهميته الطبية والإنسانية والاجتماعية.

المزيد حول هذه القصة