الموسيقى الصاخبة قد تسبب الإصابة بطنين الأذن

مصدر الصورة 1
Image caption حذرت الحملة من أن حضور الحفلات الليلية الصاخبة والاستماع إلى الموسيقى بصوت عالٍ سببان رئيسيان للإصابة بطنين الأذن

أظهر استطلاع رأي أجري في بريطانيا أن ما يقرب من ثلثي من يحضرون حفلات صاخبة في الأندية أو الملاهي الليلية يعانون من الطنين في آذانهم.

وذكرت حملة "آكشن اون هيرنغ لوس" أو "مواجهة فقدان السمع" أن استطلاع الرأي الذي أجرته على ألف من البالغين أظهر أيضا أن ثلث ذلك العدد لا يتوخون الحذر في ضبط المستوى المناسب للصوت أثناء استماعهم إلى مشغّلات الموسيقى.

وحذرت الحملة من أن كلا الأمرين قد يفضي إلى زيادة في مخاطر الإصابة بالطنين في الأذن.

وحث بول أوكينفولد، الدي جي أو موزع الموسيقى، على وضع حاميات الأذن أثناء التواجد في حفلات صاخبة، مؤكدا أيضا على ضرورة خفض صوت الموسيقى المقدمة.

وأكد نصف من أجري عليهم هذا الاستطلاع على أنهم يستمعون إلى الموسيقى ما بين ساعة إلى ست ساعات يوميا، وهو ما يصل إلى ثلث فترة يقظتهم، حيث يستمعون إلى الموسيقى في الخلفية أثناء فترة عملهم في المكتب، أو من خلال مشغل المقاطع الصوتية الـ "ام بي 3" أثناء توجههم إلى أعمالهم أو أماكن دراستهم أو عودتهم منها.

إلا أن خمس ذلك العدد لم يبد استعدادا لإحداث أي تغيير من شأنه أن يؤدي للاعتناء بسمعه.

وأضافت الحملة محذرة من أن واحدا من كل عشرة يعيشون في بريطانيا يعاني من طنين الأذن كل يوم، إلا أن مستوياته تتفاوت بدءا من سماع "طنين خفيف" إلى "هدير متواصل" في الأذن والرأس.

ويمكن لذلك أن يؤثر على كل مناحي الحياة لدى الشخص، بدءا من تركيزه أثناء العمل وحتى قدرته على النوم في المساء.

مصدر الصورة Getty
Image caption يحث أوكينفولد كل محبي الموسيقى بأن يضعوا حاميات الأذن أثناء ذهابهم إلى الحفلات الصاخبة

وتوصل استطلاع الرأي أيضا إلى أن واحدا من بين كل عشرة لا يعرف ما هو "طنين الأذن"، فيما يعتقد ثلاثة في المئة أنها مشكلة صحية تحدث لمن لديهم "آذان كبيرة"، بينما يرى أربعة في المئة أنها تحدث نتيجة "الإرهاق المتكرر".

وقامت الحملة بعمل نسخة صوتية للطنين من شأنها أن تزيد من توعية الناس به.

عجز

وقال بول بريكل، المدير التنفيذي للحملة: "قد يؤدي الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة إلى حدوث طنين بالأذن، كما أنه يعتبر مؤشرا على تضرر حاسة السمع."

وأضاف قائلا: "يعاني الغالبية من الناس من طنين الأذن، إلا أن المصابين به بشدة يعانون من اضطرابات الخوف والانزعاج والشعور بالعجز، مما قد يؤثر على طبيعة حياتهم اليومية."

وأردف قائلا: "لا توجد علاجات حالية لهذه المشكلة الصحية، إلا أننا كمؤسسة خيرية نعمل ما بوسعنا لتمويل الأبحاث التي تدرس علاجها، كما نعمل حاليا على تقديم الدعم لمن يعانون منه."

كما تلقى الحملة أيضا دعما من بول أوكينفولد، مقدم الأغاني المسجلة ومنتج الاسطوانات.

وقال أوكينفولد: "أدعم بشدة فكرة الاستماع الآمن إلى الموسيقى، وأحث كل محبي الموسيقى بأن يضعوا حاميات الأذن أثناء ذهابهم إلى الحفلات الصاخبة، وأن يتجنبوا الاستماع إلى الموسيقى بمستويات صوت شديدة الارتفاع عبر مشغلات الموسيقى خاصتهم."

وأضاف: "يمكن لسماعات الرأس ذات خاصية التقليل من الضوضاء أن تعمل على الحد من مخاطر الإضرار بالأذن وإصابتها بالطنين الناجم عن التعرض الزائد للموسيقى الصاخبة."

المزيد حول هذه القصة