الآباء لا يدركون المخاطر التي تواجه الاطفال عند استخدام الهواتف الذكية

مخاطر الإنترنت على الأطفال في غياب رقابة الآباء مصدر الصورة Getty
Image caption عشرون في المئة من الآباء لا يراقبون ما يتصفحه أطفالهم على الإنترنت

أفاد استطلاع للرأي أن الآباء لا يدركون حجم المخاطر التي يتعرض لها الأبناء أثناء استخدام الحاسبات اللوحية والهواتف الذكية في تصفح الإنترنت دون رقابة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته بي بي سي أن طفلا تقريبا من كل خمسة أطفال قالوا إنهم شاهدوا أشياء أزعجتهم أثناء تصفح الإنترنت على أجهزتهم.

وتوصلت دراسة مستقلة إلى أن ما يربو على عشرين في المئة من الآباء لا يراقبون ما يتصفحه أطفالهم على الإنترنت.

ووفقا المسح ، الذي أجري في إطار الاحتفال بيوم "إنترنت أكثر أمانا"، فإن 90 في المئة من الآباء في انجلترا تحدثوا إلى أطفالهم بشأن الاستخدام الآمن للإنترنت على الحاسبات اللوحية أو الهواتف الذكية، غير أن معظمهم قال إنهم يسمحون لأطفالهم باستخدام أجهزتهم دون رقابة.

رقابة الآباء

قال توني نيت، المدير التنفيذي لموقع "Get Safe Online" المعني بتقديم خدمات استشارية بشأن أمان الإنترنت، "جميعنا للأسف ، مهما تفاوتت أعمارنا، غير محصنين من مواجهة مشكلات على الإنترنت."

وأضاف "بدون استخدام رقابة مثل تفعيل خواص التأمين وحماية الخصوصية تلقائيا على الأجهزة وكذا استخدام مرشحات محركات البحث على الإنترنت، من دون شك سيتعرض الأطفال لأشياء لا تناسب أعمارهم أو أي عمر."

ووجدت الدراسة أن الأطفال المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 16 عاما هم الفئة العمرية الأكثر عرضة للتهديدات على شبكة الإنترنت مقارنة بالفئة العمرية الأصغر من سن 8 إلى 12 عاما.

وقال ديفيد إم، كبير الباحثين الأمنيين بمعمل (كاسبرسكاي)، إن الآباء لا يدركون أن هناك مخاطر من استخدام الإنترنت على الحاسبات اللوحية والهواتف الذكية كما هو الحال بالنسبة لاستخدام الحاسبات الشخصية.

وأضاف "عندما يستخدم الأطفال الهواتف المحمولة لتصفح الإنترنت، فهم يستخدمون نفس الإنترنت بنفس قدر المخاطر."

ويؤكد إم "ثمة اعتقاد خاطئ بأن الهواتف الذكية والحاسبات اللوحية لا تحتاج إلى نفس مستوى الحماية اللازم مقارنة باستخدام الحاسبات الشخصية."

خسائر مالية

مصدر الصورة AP
Image caption بعض الآباء يخسرون أموالا نتيجة استخدام الأطفال للهواتف دون رقابة

توفر أجهزة (آي فون) و (آي باد) التي تنتجها شركة آبل ما يعرف بخاصية رقابة الآباء وذلك من خلال استخدام كلمات سر.

وتوفر هذه الخاصية إمكانية حجب كاملة لتطبيقات أو مواقع معينة أو تقييد استخدامها بموجب المحتوى المناسب للفئة العمرية.

وقال ما يزيد على خمسين في المئة من الآباء الذي شاركوا في استطلاع الرأي إنهم عمدوا إلى تفعيل خاصية رقابة الآباء ومرشحات الحماية على حاسباتهم اللوحية، في حين قال أربعون في المئة منهم فقط إنهم فعلوا الشئ نفسه على الهواتف الذكية الخاصة بأطفالهم.

وكشف مسح أجراه معمل (كاسبرسكاي) أن 18 في المئة من الآباء يخسرون أموالا وبيانات من على هواتفهم نتيجة استخدام أطفالهم لها بدون رقابة.

ويشير الآباء إلى أن عمليات الشراء التي يجريها الأطفال أثناء ممارستهم اللعب على هواتفهم تسبب إهدار الأموال.

وكان قد طلب من شركة آبل في الآونة الأخيرة رد أموال بقيمة 32.5 مليون دولار لآباء أجرى أبناؤهم عمليات شراء دون موافقتهم.

كما حذرت شركة مايكروسوفت من خلال بحثها السنوي حول حماية المستهلك على الإنترنت من الحفاظ على الإنترنت الآمن.

وقالت إن خمسة في المئة من العملاء في بريطانيا سقطوا ضحايا عمليات احتيال على الإنترنت. في حين قال ثلاثة في المئة إنهم تعرضوا لسرقة هويتهم، الأمر الذي كلفهم نحو مئة جنيه استرليني في المتوسط.

وأوصت مايكروسوفت العملاء باستخدام كلمات مرور لحساباتهم الشخصية على الإنترنت يصعب اختراقها.

المزيد حول هذه القصة