قواعد صارمة لاستخدام الجراحات التجميلية في بريطانيا

مصدر الصورة SPL
Image caption يدعم أطباء الجراحة في بريطانيا تلك الخطوة التي تنظم التدخل الجراحي في عمليات التجميل

من المتوقع أن يُعلن في انجلترا عن قواعد أكثر صرامة بشأن استخدام بعض وسائل التجميل مثل مواد الحشو أسفل الجلد، وحقن البوتوكس، والجراحات التجميلية.

وقد وصف بعض ممارسي العمليات التجميلية تلك القواعد الجديدة بأنها "مروعة".

وفي ضوء القواعد الجديدة سيصبح من غير القانوني القيام بعمليات حشو الجلد دون التدريب الجراحي المناسب، حسب تصريحات مسؤولين بريطانيين.

وحذر تقرير صدر العام الماضي من أن مواد الحشو أسفل الجلد قد تتسبب في أضرار دائمة، لكنها لا تزال تخضع لمستوى من القواعد لا ينظم الاستخدام الحالي لها بالشكل المناسب.

وحذر وزراء في الحكومة من الممارسات غير المناسبة في عمليات التجميل.

وتهيمن الإجراءات التجميلية غير الجراحية، كعمليات الحشو أسفل الجلد وإزالة الشعر بالليزر والبوتوكس، على سوق عمليات التجميل الذي تقدر قيمته بنحو 2.3 مليار جنيه إسترليني.

وتستخدم الحشوات تحت الجلد لنفخ الشفاه وتجميلها والتخلص من التجاعيد، وتعد إحدى اكبر المناطق التي عليها الخلاف في ضوء القواعد الجديدة.

ويدعم أطباء الجراحة في بريطانيا تلك الخطوة الحكومية التي تهدف إلى وضع قيود على ذلك النوع من التدخل الجراحي.

توصيات

وذكر تقرير العام الماضي أعدته وزارة الصحة في انجلترا أن هناك قلقا كبيرا من أن اللوائح المستخدمة حاليا قد فشلت في مواكبة الواقع، مما يترك المرضى عرضة للمخاطر.

وأوصى التقرير بعدة نقاط أهمها وضع تشريعات تصنف مواد الحشو بأنها لا تصرف إلا بأمر الطبيب فقط ووجود مؤهلات رسمية لمن يقوم بحقن مواد الحشو أو البوتوكس

وأوصى التقرير أيضا بتسجيل جميع الأشخاص الذين يجرون عمليات تجميلية جراحية أو غير جراحية وحظر تقديم عروض مالية خاصة للجراحة التجميلية.

وأكد التقرير على ضرورة وجود شهادة رسمية بالكفاءة لجراحي عمليات التجميل وإنشاء سجل لعمليات زراعة الثدي لمتابعة المرضى.

ومن توصيات التقرير أيضا أن تتم الموافقة على الإجراءات الخاصة بعلاج المرضى من قبل أطباء الجراحة وليس مندوبي البيع.

وأكد التقرير على وجود تأمين إجباري في حال فشل عمليات التجميل وعلى وجود صندوق مالي لمساعدة المرضى في حال تعرض الشركات العاملة في ذلك المجال للإفلاس.

Image caption أكد التقرير على وجود تأمين إجباري في حال فشل عمليات التجميل.

وسوف يأتي رد الحكومة كاملا على تلك الإجراءات في وقت لاحق من صباح يوم الخميس، وسوف تكون هناك فرصة لكل من اسكتلندا، وويلز، وأيرلندا الشمالية في تبنى تلك الإجراءات الجديدة إذا رغبوا في ذلك.

وقال راجيف غروفر، وهو رئيس الجمعية البريطانية لجراحي التجميل لبي بي سي: "القضية المهمة هنا هي أنه يجب تصنيف مواد الحشو على أنها لا تصرف إلا بأمر الطبيب، لأن ذلك سيحقق ثلاثة أغراض في وقت واحد".

وأضاف أن القواعد الجديدة سوف "تنظم بيع مواد الحشو ونوعيتها، ومن الذي سيسمح له بالتعامل معها، وسوف تحظر الدعاية لها".

تجارة مربحة

وقال مايكل شاول، أحد المحامين الذين يمثلون ضحايا بعض عمليات التجميل الفاشلة: "هناك مشكلة في القطاع الخاص فيما يتعلق بالجراحة التجميلية، فهي تمثل عملا مربحا للغاية لكنه تجاوز الإطار التنظيمي".

ومن بين الضحايا الذين يمثلهم شاول مريضة تعرضت للعمى في عين واحدة بعد حقنها مباشرة بمادة للحشو تحت الجلد.

وقال غرايم بيركس، رئيس الجمعية البريطانية لجراحي عمليات التجميل والتأهيل:" لقد تزايدت التدخلات التجميلية غير الجراحية خلال السنوات القليلة الماضية بشكل كبير، والإطار التنظيمي الحالي لا يحمي الأفراد، وخاصة المجموعات المعرضة للخطر بسبب الممارسات غير المناسبة في بعض الأحيان."

وأضاف: "نحن نتطلع إلى رؤية التشريعات الأوروبية المقبلة في هذا الشأن".

المزيد حول هذه القصة