غوغل تستحوذ على شركة إسرائيلية طورت تكنولوجيا صوتية لحماية المستخدمين

مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption أكدت سليك لوغن صفقة الاستحواذ على موقعها الإلكتروني، لكنها لم تكشف عن تفاصيلها المادية

استحوذت غوغل الأمريكية على شركة سليك لوغن الإسرائيلية التي طورت تكنولوجيا تسمح للمواقع الإلكترونية بالتعرف على هوية المستخدم من خلال موجات الصوت.

وتعمل هذه التكنولوجيا من خلال موجة صوت مميزة بالكاد ما يسمع عبر سماعات الكمبيوتر، يلتقطها أحد التطبيقات على الهاتف الذكي للمستخدم.

ويقوم هذا التطبيق بتحليل الصوت ثم يعيد إشارة تؤكد هوية المستخدم.

ويمكن استخدام هذه التقنية كبديل لكلمة المرور أو كمستوى إضافي للأمن.

وأكدت سليك لوغن صفقة الاستحواذ على موقعها الإلكتروني، لكنها لم تكشف عن تفاصيلها المادية.

وقالت الشركة في بيان لها "نعلن اليوم مجددا أن فريق سليك لوغن سينضم إلى غوغل، وهي الشركة التي تشاركنا قيمنا الأساسية بأن الدخول (إلى الانترنت) يجب أن يكون سهلا وليس محبطا، ويجب أن تكون إجراءات التحقق فاعلة دون عرقلة" أنشطة المستخدمين.

وأضافت "كانت غوغل أول شركة تقدم للجميع مجانا (خدمات) التحقق من خطوتين، وهي تدرس الآن بعض الأفكار الرائعة التي ستجعل الانترنت أكثر أمانا للجميع".

دخول آمن

وبدأت العديد من الشركات خاصة تلك التي تعمل في قطاعات مثل الخدمات المالية في تبني خدمات التحقق من المستخدمين عبر خطوتين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تحرص شركات التكنولوجيا على استخدام طرق أكثر أمانا لمنع سرقة البيانات

وتشمل هاتان الخطوتان مقارنة اسم المستخدم وكلمة المرور بالإضافة إلى مستوى ثان من التحقق.

وفي بعض الحالات، مثل الدفع الإلكتروني، فإن الشركات ترسل للمستخدم رقم تعريف شخصي مرة واحدة على الهاتف المحمول المرتبط بحسابهم.

ويقوم المستخدم بعد ذلك بإدخال رقم التعريف الشخصي خلال فترة محددة للتأكد من هويته.

وتستخدم بعض المؤسسات الأخرى مثل البنوك أدوات خاصة تنتج شفرات مميزة، وينبغي على المستخدمين إدخال هذه الشفرات للتحقق من بيانات الدخول الخاصة بهم.

وقال محللون إنه بالرغم من فاعلية مثل هذه التقنيات، فإن الشركات تحرص على استخدام طرق أكثر أمانا لحماية مستخدميها من سرقة أي بيانات.

وقال شارات سينها نائب رئيس شركة "باولو التو نتوركس" المتخصصة في أمن الشركات لبي بي سي إنه "كلما كانت التكنولوجيا التي تحدد (هوية) المستخدم أكثر تميزا، كما كان النظام أكثر أمانا للتصدي لأي اختراقات محتملة".

وأضاف "المشكلة التي تكمن في رقم التعريف الشخصي لمرة واحدة هي أنه إذا اخترق أحد الأشخاص حسابك، فإنه يمكنه تغيير رقم الهاتف المحمول المرتبط به".

لكنه أوضح أن وجود "أجهزة خارجية متخصصة تقدم للمستخدمين هو شيء ينبغي أن يحملونه معهم في جميع الأوقات".

وأشار سينها إلى أن الشركات تبحث عن تكنولوجيا لا تكون فقط مميزة وتحظى بقدر كبير من الأمان، لكنهم (يبحثون أيضا عن تكنولوجيا) مناسبة للاستخدام".

المزيد حول هذه القصة