موزيلا تخطط لإطلاق هاتف ذكي "بـ 25 دولارا" في الأسواق النامية

مصدر الصورة AFP
Image caption من المتوقع أن تواجه الشركة منافسة شديدة مع شركات الهواتف المحمول الأكبر والأكثر رسوخا في سوق الهواتف الذكية

أعلنت شركة موزيلا الأمريكية عن نموذج لهاتف ذكي جديد بقيمة 25 دولارا أمريكيا، من المنتظر أن يطرح في أسواق الدول النامية.

وكانت موزيلا، التي اشتهرت بتطوير متصفح الإنترنت فايرفوكس، قد دخلت في شراكة مع شركة "سبريدترام" الصينية لتصنيع الرقائق الإلكترونية منخفضة التكلفة.

ومع أنه لن يضاهي في أدائه أداءَ الهواتف الأخرى الأعلى منه سعرا، إلا أن الجهاز الجديد سيكون بمقدوره تشغيل التطبيقات وتصفح شبكة الإنترنت على الهواتف المحمولة.

ويتوقع محللون أن يجد الجهاز الجديد إقبالا لدى نوع معين من الزبائن ممن يعمدون حاليا إلى شراء الهواتف المحمولة "المميزة" رخيصة الثمن.

وتنتشر الهواتف المميزة بشكل كبير في دول العالم النامي، حيث إنها تأتي في مرتبة متوسطة بين الهواتف محدودة الإمكانيات التي تستخدم لإجراء المكالمات والقيام بالمهام الأساسية فحسب، وبين الهواتف الذكية ذات الخصائص المتقدمة.

وتطمح موزيلا لأن تفوز بقدم سبق في هذه السوق التي تستهدفها شركات تصنيع الهواتف المحمولة في الوقت الحالي، ممن يرون أن منطقة العالم النامي هي المنطقة المتبقية لتحقيق نمو ضخم فيها.

ومن المتوقع أن تواجه الشركة منافسة شديدة من شركات الهواتف المحمول الأكبر والأكثر رسوخا في سوق الهواتف الذكية، مع توقعات لظهور إعلانات أكثر من هذا النوع خلال اليومين القادمين في المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في برشلونة بإسبانيا.

وخرجت شركة سبريدترام ببيان صحفي قالت فيه إن "هذه الحلول من شأنها أن تزيد من إتاحة الهواتف الذكية ذات الشبكات المفتوحة عالميا للمشترين ممن يعمدون إلى شراء أدنى المستويات من الهواتف الذكية، حيث تحتاج شركات تصنيع الهواتف إلى وقت أقصر وتكلفة أقل لطرح تلك الأجهزة في الأسواق".

أما موزيلا فقالت إن الجهاز الجديد يمثل "إعادة تعريف" لسوق الهواتف المحمولة ذات الخصائص الأساسية.

وقد يبدو مفهوم الهاتف الذكي رخيص الثمن فكرةً تروق للمستهلكين في الدول المتقدمة، وخاصة من ربطوا أنفسهم بعقود طويلة الأجل للحصول على دعم مالي يغطي تكلفة الهواتف المحمولة لديهم والتي تأتي في نطاق هواتف آبل آيفون وسامسونغ غالاكسي.

بيد أن كارولينا ميلانيسي، وهي محللة من شركة كانتار وورلدبانيل قالت إنه لا يجب إدخال هذا الجهاز الجديد في إطار المنافسة بين الهواتف المحمولة الذكية.

وقالت ميلانيسي: "نحن نتحدث هنا عن هاتف ذكي متأخر في الإمكانيات، وقد يعتبر أفضل بقليل من الهواتف المميزة، إلا أنه لا يتعدى في الأساس إجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية."

ويعمل الجهاز الجديد بنظام التشغيل الخاص بموزيلا؛ وهو ما قد يسبب حدوث مشكلات، حسب ما تقوله ميلانيسي، وذلك مع احتدام المنافسة في سوق الهاوتف الذكية منخفضة التكلفة.

وإلى جانب هذا الجهاز، أطلقت شركة موزيلا أيضا موديلات عديدة لأجهزة عالية الإمكانيات، بما في ذلك أجهزة لشركتي "هاواوي" و "زد تي إي" الصينيتين.

المزيد حول هذه القصة