الأعشاب البحرية قد تكون كلمة السر في إنقاص الوزن

Image caption قد تتحول الأعشاب البحرية إلى أحد أقوى مضادات السمنة في وقتٍ قريبٍ

رجحت دراسة أن نوع من الأعشاب البحرية قد يكون هو المكون السري لوصفة تؤدي إلى إنقاص الوزن.

وذكرت الدراسة التي أجراها فريق بحثي بجامعة نيوكاسل البريطانية أن هناك مركب يحتوي عليه نوع شائع من أعشاب البحر قد يوقف امتصاص الجسم للدهون.

وأظهرت نتائج الاختبارات المعملية أن أحد الأحماض التي تحتوي عليها الطحالب البنية يوقف عملية هضم الدهون في القناة الهضمية.

وكشفت الدراسة، التي نشرت في صحيفة "فود كيمستري،" عن أن زيادة أحد الأحماض أربعة أضعاف في الجسم تعزز القدرة على مقاومة امتصاص الدهون بواقع 75 في المئة.

اكتشافات مشجعة

ورغم أن الطحالب البنية ليست من المشهيات الشائعة، من الممكن أن تلقى الألياف الطبيعية التي تحتوي عليها تلك الطحالب والتي تقاوم امتصاص الجسم للدهون رواجًا بين من يحاولون فقد بعض الكيلوغرامات.

وقال الباحثون القائمون على إعداد الدراسة الجديدة أن الاختبارات أثبتت أن لدى الأحماض التي تُستخلص من الأعشاب البحرية قدرة فائقة على تقليل كمية الدهون التي يمتصها الجسم.

واستخدم الباحثون تلك الأحماض مع الخبز أثناء التجارب، واكتشفوا أنه حتى مع استخدام كميات قليلة منها، تراجع امتصاص الدهون بواقع الثلث. ويأمل القائمون على الدراسة البدء في تجارب طبية كاملة.

وقال جيف بييرسون، الأستاذ بمعهد الخلايا والعلوم البيولوجية الجزيئية بجامعة نيوكاسل، "أضفنا الأحماض للخبز وكانت الاختبارات الأولية للمذاق مشجعة للغاية."

وأضاف أنه "الآن يمكننا البدء في التجارب الطبية لاكتشاف مدى فاعلية الأحماض عند تناولها في إطار النظام الغذئي العادي."

ويعمل الباحثون في الوقت الراهن على اختبار قدرة أحماض الطحالب البنية على تكسير الدهون من خلال أحد إنزيمات الهضم المسمى باللايبيز.

وينتج عن الحد من نشاط هذا الإنزيم التقليل من الدهون التي يمتصها الجسم.

وبينما يرجح الباحثون أن الأعشاب البحرية من الممكن أن تسهم في القضاء على السمنة، يرى علماء التغذية أن الطريقة الأمثل لتقليل امصتاص الدهون هي في المقام الأول التقليل من كمية الطعام الذي يتناوله الشخص.

المزيد حول هذه القصة