حكم قضائي لأرملة بحفظ الحيوانات المنوية المجمدة لزوجها المتوفى

بيث وارين مصدر الصورة PA
Image caption السيدة وارين اتفقت مع زوجها على إمكانية أن تستخدم حيواناته المنوية المجمدة للإنجاب بعد وفاته.

حصلت أرملة على حكم قضائي في بريطانيا يقضي بمنع التخلص من الحيوانات المنوية المجمدة لزوجها المتوفى.

وكان زوج الأرملة، وتُدعى بيث وارين، قد جمد بعض حيواناته المنوية قبل البدء في العلاج من مرض السرطان، ووقع أوراقا تقضي بحق زوجته في استخدامها بعد وفاته.

وتوفي الزوج بعد عامين بسبب ورم في المخ، إلا أن اللوائح تقضي بتدمير حيواناته المنوية في إبريل/نيسان 2015.

وحكمت المحكمة لصالح المدعية، إلا أن هيئة الخصوبة البشرية وعلم الأجنة أعلنت نيتها الاستئناف ضد قرار المحكمة.

والتقى الزوجان منذ ثمانية سنوات، لكنهما تزوجا رسميا قبل وفاة الزوج بستة أسابيع فقط.

الموعد النهائي

ويسمح القانون بتخزين الحيوانات المنوية لمدة 55 عاما حال تجديد صاحبها للموافقة على ذلك بشكل دوري.

وفي حالة وارين، لم يمكن تجديد الموافقة ممكنا بسبب وفاة الزوج في شهر فبراير/شباط عام 2013.

وقالت هيئة الخصوبة البشرية وعلم الأجنة إنه لا يمكن تجميد الحيوانات المنوية للمتوفى لما بعد إبريل 2015. إلا أن المحامين الممثلين لأرملته قالوا إن الهيئة تتخذ "نهجًا شديد الصرامة لغويًا وتقنيًا".

وجاء في قرار المحكمة أن "الأدلة تشير إلى اتفاق الزوجين على منحها فرصة إنجاب طفل بعد وفاته، إن أرادت. والموافقة الكتابية لم تحدد إن كان الزوج يريد حفظ حيواناته المنوية حتى المدة المقررة، إلا أنه يمكن السماح بحفظها على الأقل حتى أبريل عام 2023."

تداعيات كبيرة

وقالت وارين لـ بي بي سي إنها في غاية السعادة بالقرار، وإنها لم تكن في حالة عاطفية تسمح لها باتخاذ قرار إنجاب طفل. وأضافت أنها تحتاج بعض الوقت "لإعادة تهيئة نفسها عاطفيًا وماديًا ومهنيًا" قبل اتخاذ قرار الإنجاب.

كما قالت إنها لم تتخذ قرارًا بهذا الشأن حتى الآن، لكنها تريد أن تكون لها حرية الاختيار.

ولكن المعركة القضائية مستمرة بعد أن أعلنت هيئة الخصوبة البشرية وعلم الأجنة عن الاستئناف ضد الحكم.

وقالت الهيئة في بيان لها إنها "كانت تتمنى أن تتوصل المحكمة لطريقة تُمكن وارين من الاحتفاظ بحيوانات زوجها المنوية مدة أطول دون خرق اللوائح الحالية.

وبما أن المحكمة أقرت بأن الموافقة الكتابية لم توضح موافقة الزوج على التخزين بعد أبريل 2015، سيكون للقرار تداعيات أكبر، حيث سيتعين على المحكمة التعامل مع حالات مشابهة لم يقر فيها أصحاب الحيوانات النوية نيتهم بوضوح."

ولا تمنع اللوائح تصدير الحيوانات المنوية والاحتفاظ بها خارج البلاد. كما يمكن استخدامها لعمل أجنة وتجميدها وتخزينها لمدة سبع سنوات.

المزيد حول هذه القصة