علماء أمريكيون يرصدون "صدى الانفجار العظيم"

Image caption تقول نظرية الانفجار العظيم إن الكون نشأ من كتلة واحدة انفجرت وتباعدت أجزاؤها

أعلن علماء امريكيون أنهم تمكنوا من رصد صدى للانفجار العظيم الذي يعتقد انه سبب نشأة الكون منذ نحو 14 مليار عام.

ويحتمل أن يكون هذا الاكتشاف واحد من أعظم الاكتشافات الفلكية في العالم.

وكشف خبراء بمركز سميثسونيان للفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد أن ذلك الاكتشاف الذي يمثل "أول دليل يتعلق بنظرية تضخم الكون" تم بالاستعانة بتليسكوب في القطب الجنوبي.

وتقول نظرية الانفجار العظيم "Big Bang" إن الكون نشأ من كتلة واحدة انفجرت وتباعدت أجزاؤها وتناثرت ثم بدأت العناصر تتشكل ثم تشكلت النجوم والمجرات والكواكب.

وموجات الجاذبية التي تم اكتشافها هي تموجات، تتحرك عبر الفضاء والوقت، تمثل العنصر الأخير الذي لم يتم اختباره من النظرية النسبية لالبيرت اينشتاين والتي سيؤدي فهمها إلى سد ثغرة كبيرة في فهم نظرية نشأة الكون.

وقال العلماء إن التموجات المكتشفة هي أول "هزة ارضية" ضمن الانفجار العظيم.

وتم توجيه التليسكوب المستخدم نحو منطقة محددة يطلق عليها "الثقب الجنوبي" تقع خارج المجرة.

ومكن ذلك العلماء من رصد الموجات الكونية الصغرى والترددات التي لم يكن بامكانهم من قبل رصدها وأمد العلماء بمعلومات قد تكشف تماما السر وراء نشأة الكون.