ليبيريا تؤكد وقوع اصابتين بفيروس ايبولا

مصدر الصورة AP
Image caption أول ظهور للوباء في غرب أفريقيا

أكدت منظمة الصحة العالمية أن ليبيريا أفادت بإصابة اثنين من مواطنيها بفيروس الحمى النزفية إيبولا الذي يشتبه في تسببه في مقتل نحو 70 شخصا في غينيا المجاورة.

وتكافح دول غرب أفريقيا المجاورة لغينيا لمنع انتشار الفيروس في أراضيها حيث تظهر اعراض الإصابة من خلال الإسهال والقيء والنزيف الخارجي وتتصاعد تدريجيا حتى الوفاة.

وكانت السنغال قد اغلقت حدودها البرية مع غينيا السبت في محاولة لمنع انتشار الفيروس.

وأثار الاشتباه في وفاة 11 حالة في سيراليون وليبيريا لإصابتهم بالعدوى المخاوف من تفشي أحد أسوأ الأمراض المميتة التي عرفها الإنسان في هذه المنطقة الفقيرة.

وتعاني دول غرب افريقيا من تواضع المنظومة الصحية بشكل يجعلها غير مؤهلة لمواجهة هذا النوع من العدوى.

وقالت منظمة الصحة العالمية على صفحتها على الإنترنت إن 7 عينات من شمال ليبيريا تم إخضاعها للفحوص التى أكدت إصابة شخصين بالفيروس.

وقال مسؤول من الحكومة الليبيرية إنهم يتابعون أخر التطورات وسوف تصدر مونروفيا بيانا في وقت لاحق توضح فيه الإجراءات التى ستتخذها.

من جانبه قال المتحدث باسم الحكومة الغينية إن هناك مبالغة في حجم انتشار الوباء وإن الاختبارات المعملية أكدت 19 إصابة بفيروس إيبولا.

وكان الفيروس القاتل قد تسبب في وفاة 150 شخص في أول ظهور له عام 1976 في منطقة تقع حاليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية وسط القارة الأفريقية.

ويعد الظهور الحالي للفيروس هو الأول في غرب افريقيا.

وقال وزراء خارجية دول غرب إفريقيا في مؤتمر في ساحل العاج الأسبوع الماضي إن تفشي الفيروس يمثل "تهديدا للأمن الإقليمي".

المزيد حول هذه القصة