العناية بالأسنان "قد تحسن أداء الرياضيين المحترفين"

لاعب يعض على ميدالية ذهبية مصدر الصورة Getty
Image caption قد تؤثر صحة الفم على تدريبات وأداء اللاعبين

يقول أطباء الأسنان إن فرص اللاعبين المحترفين في الحصول على الميداليات الذهبية تزداد إذا ما اعتنوا بأسنانهم.

وقال أطباء في مؤتمر صحة الفم والأداء الرياضي في العاصمة البريطانية لندن إن أسنان لاعبي ألعاب القوى عادة ما تكون في حالة سيئة، ويمكنها التأثير سلبا على تدريباتهم وأدائهم.

ففي تلك الرياضات، يكون الفارق ضئيلا جدا ما بين الفوز والخسارة، وهو ما يعني أن أدق التعديلات قد تحدث فارقا هاما.

ويعمل الأطباء المشرفون على فريق الملاكمة التابع للفريق الأولمبي البريطاني على تحسين الحالة الصحية للفم عند اللاعبين.

معوقات

وأظهرت دراسة، نُشرت في الدورية البريطانية للطب الرياضي، أن خمس الرياضيين قالوا إن صحة الفم لديهم كان لها تأثير على تدريباتهم وأدائهم الجسدي.

وفي المؤتمر، قال أطباء الأسنان إن آلام الأسنان قد تشكل عائقا للنوم وأداء التدريبات، وإن التهاب اللثة قد يؤثر على باقي أجزاء الجسم ومن ثم قد يؤثر سلبا على أداء اللاعبين.

ومن المعروف أن ضعف صحة الفم يحمل تأثيرات على الصحة العامة، فيما تقول إدارة الخدمات الصحية إن لها علاقة بالنوع الثاني لمرض السكري ومشاكل القلب.

مصدر الصورة Getty
Image caption بعض العادات البسيطة قد تصنع الفارق بين الفوز والخسارة

ومع أن ذلك لا يعني بالضرورة أن العناية العادية بالأسنان قد تحول الإنسان العادي إلى بطل أوليمبي، إلا أن مدير المركز الدولي لصحة الفم في يونيفرسيتي كوليدج لندن، إيان نيدلمان، قال إنها قد تؤثر على أداء الرياضيين المحترفين.

وقال لـ بي بي سي إن تراكم العادات البسيطة "هو ما يصنع الفارق خاصة على مستوى الرياضيين المحترفين الذين يكون الفارق بينهم ضئيلا. ولذا فإن صحة الفم، ضمن عادات أخرى، يمكنها إحداث هذا الفارق".

وأضاف قائلا: "كشف البحث الذي أجريناه أثناء أولمبياد لندن عام 2012 أن عددا كبيرا من الرياضيين الشباب يتمتعون بصحة جسدية جيدة، بينما تكون صحة الفم لديهم في حالة سيئة. وأظهر البحث أن ذلك يؤثر على تدريبات وأداء عدد كبير منهم."

فحوصات دورية

ويحاول أطباء فريق الملاكمة الأولمبي البريطاني بالفعل تحسين صحة أسنان اللاعبين بعد ملاحظتهم تأثير ذلك على أدائهم.

فيما يقول مايك لوسيمور، أحد مستشاري المعهد البريطاني للرياضة والذي عمل مع فريق الملاكمة لمدة 17 عاما: "على مدار سنوات، أصبحت أعرف أن مشكلات الفم يمكن أن تتدخل سلبا على الأداء في التدريبات، فهي تؤثر على لياقتهم وقد تكون لها تبعات أيضا على أدائهم أثناء المباريات."

وأضاف لوسيمور أن هناك تحسنا بعد القيام بفحوصات دورية للأسنان، حتى وإن لم تكن منتشرة بين الملاكمين، "فهم لا يحبون زيارة طبيب الأسنان ويفضلون الانخراط في التمارين. إلا أن ذلك يُحدث فارقًا في صحة أسنانهم وقد يجعل منهم ملاكمين أفضل."

وأضاف: "قد لا يقدر اللاعبون أهمية ذلك الآن، ونأمل أنهم سيدركون عندما يحصدون الميداليات الذهبية في أوليمبياد 2016 في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

المزيد حول هذه القصة