كيف يعكس أثاث المنزل ملامح شخصيتك

الأثاث له صدى كبير في حياتنا اليومية
Image caption صحيح أننا نحن من نصنع الأثاث، ولكن الأثاث أيضا يصنعنا ويحدد ملامح حياتنا اليومية

غالبا ما يُنظر إلى الأثاث المنزلي على أنه شيء عادي من مكونات المنزل، غير أن صداه في حياتنا يكون أعمق من ذلك بكثير، من وجهة نظر الكاتب والمؤلف إيان سانسوم.

يحتوي الأثاث على العديد من الآثار عن هويتنا ومن نكون وما نعتقده عن أنفسنا.

فعلى سبيل المثال، تحتوي الخزائن على ماضينا وأسرارنا وتجاربنا الحزينة.

في الخزائن، نجد مفاتيح لا تناسب أية أقفال، وقطع من الورق بأرقام هواتف بدون هوية أصحابها وأرقام سرية، وكروت لعب متناثرة، وأجسام من البلاستيك لا نعرف أوجه استخدامها، وعملات معدنية قديمة. لماذا نبقي على كل هذه الأشياء ونجمع ميراثا بلا نهاية من المهملات؟

أما خزائن الملابس، فتشير إلى أي الشخصية التي أصبحنا عليها والأماكن التي ذهبنا إليها.

وعلى غرار خزائن الملابس، تأخذنا الأسرّة إلى عالم من الخيال. ويعشق المؤلفون على وجه التحديد العمل وهم على الفراش.

وكتب الشاعر الإنجليزي جون ميلتون معظم ملحمته الشعرية "الفردوس المفقود" وهو مستلق على الفراش. والأمر نفسه ينطبق على رئيس الوزراء البريطاني الراحل، ونستون تشرشل، وكتاباته عن الحرب العالمية الثانية.

كما قال الكاتب الأمريكي ترومان كابوتي إنه لا يستطيع التفكير بشكل صحيح إلا إذا كان مستلقيا على الفراش. وكان يحب أن يبدأ يومه في الفراش وهو يحتسي القهوة ثم الشاي بالنعناع ثم الكحول، وكأن سريره قد تحول إلى حانة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعكس كل جزء من الأثاث جانبا من حياتنا، فالأسرة تعكس حياتنا الداخلية، والخزائن تضم أسرارنا، أما الطاولات فتشير إلى المشاركة

هناك أيضا معنى رمزي للأثاث، وهو ما يتضح من رسم فان جوخ لكرسيين، أحدهما لصديقه غوغان والآخر له، وهو ما يعكس بشكل واضح تصوره للفرق بينه وبين صديقه.

وكان كرسي غوغان يكتسي باللون البني الداكن المائل للحمرة ومسنده منحنيا ومقعده محملا بالكتب وعليه شمعة مضاءة – وهو ما يعكس الدفء والثروة والرضا والتعلم وقوة السلطة.

وعلى الجانب الآخر، كان كرسي فان جوخ أصفر اللون بسيطا ومتهالكا – بشكل يبدو إلى حد كبير أنه من تصميم شخص بذل مجهودا أكبر في تثبيت جوانبه، وأنه كرسي رجل بسيط وفقير، ولكنه يتميز بالصدق.

وهناك أنواع مختلفة من الطاولات، من بينها طاولات المطبخ والقهوة والشطرنج وتنس الطاولة. لكنها جميعا تشترك في شيء واحد وهو أنها مكان لتجمع الأشخاص والأشياء.

واللغة مليئة بالصور التي تستخدم فيها الطاولة، مثل "طاولة الاجتماع" و"طاولة التفاوض" و"طرح الاتفاق على الطاولة" و"نقلب عليهم الطاولة". فالطاولة هي المكان الذي نتفاعل من خلاله مع الآخرين من أصدقائنا وعائلاتنا وزملائنا ومنافسينا وأعدائنا.

كل جزء من الأثاث يعكس جانبا من حياتنا. فالسرير يتحدث عن الحياة الداخلية والجسد والروح، أما الخزائن فتضم أسرارنا، في حين تشير الطاولات إلى دعوتنا للمشاركة.

وتكمن قيمة كل قطعة من الأثاث في تاريخها. صحيح أننا نحن من نصنع الأثاث، ولكن الأثاث أيضا يصنعنا ويحدد ملامح حياتنا اليومية.

المزيد حول هذه القصة