طائرة جديدة من دون طيار "سهلة الاستخدام"

مصدر الصورة Fotokite
Image caption يرى مصمم الجهاز أنه يفيد الهواة والمحترفين من المصورين الفوتوغرافيين، والأثريين، والمعماريين

يزداد عدد الطائرات من دون طيار التي تحلق اليوم في الأجواء، فهي تقوم بمهام مختلفة، بدءا من التقاط الصور وحتى مراقبة المحاصيل الزراعية، وربما توصيل خدمات الانترنت فائق السرعة.

لكن هناك قواعد صارمة بشأن استخدام مثل هذه الطائرات، الأمر الذي أدى إلى ابتكار طرق جديدة لاستعمالها بدرجة أكبر من الأمان.

يقول سيرغي لوباشين، المتخصص في صناعة أجهزة الروبوت: "أستخدم المقود الخاص بالكلاب الصغيرة" للتحكم في تلك الطائرة الصغيرة، وذلك عندما كان يعرض نوعا جديدا لطائرة من دون طيار سهلة الاستخدام في مؤتمر "تيد" للتكنولوجيا والترفيه والتصميم، المقام بمدينة فانكوفر الكندية.

ويأمل لوباشين توصيل الجهاز الجديد الذي يدعي "فوتوكايت" بمقود، لكي يتجنب بعض المشاكل التي تواجه المركبات الجوية غير المأهولة من نوع "يو إيه في"، والتي يحظر استخدامها بدون ترخيص لاعتبارات الأمن والخصوصية.

ويقول لوباشين "إنها لا تعتمد على نظام تحديد المواقع (جي بي إٍس)، أو جهاز الرؤية المتطورة، أو الأجهزة اللاسلكية، ولا تستخدم البوصلة. وأغلب الحوادث اليوم سببها أنظمة الجي بي إس، واللاسلكي، أو مشكلات في التحليق."

وكان لوباشين قد ألهم بفكرة الجهاز أثناء المظاهرات التي خرجت في ميدان بولوتنايا في العاصمة الروسية موسكو عندما أدرك أن الجهاز الجديد سيكون أداة ثمينة لتغطية المظاهرات حول العالم.

"سيكون جيدا أن يحصل الصحفيون على هذه الرؤية، وأن يروا حجم الحدث بدون زيادة التوتر".

كما يرى أن الجهاز من الممكن أن يفيد الهواة والمحترفين من المصورين الفوتوغرافيين، والأثريين، والمعماريين، بل وحتى كلعبة للأطفال.

ويعمل النموذج عن طريق كوادكوبتر، وهي من الطوافات متعددة الجوانح، و"كاميرا عادية مثبتة" وتتصل برباط عادي. ويمكن للجهاز التقاط الصور الثابتة والمتحركة.

مصدر الصورة Fotokite
Image caption تحظر هيئة الطيران الاتحادية استخدام طائرات بدون طيار التجارية إذ يجب الحصول على ترخيص خاص أولا

"تحليق حيوان أليف"

كانت الطائرات بدون طيار مرتبطة دائما بالجيوش العسكرية، ولكنها بدأت تدخل إلى الحياة المدنية بصورة متزايدة في استخدامات تشمل نقل الأدوية إلى بلاد العالم النامي، بالإضافة إلى كونها طريقة لإيصال الانترنت فائق السرعة إلى مناطق نائية في العالم – الأمر الذي تسعى إليه شركتا غوغل وفيسبوك.

وكانت مشكلة السلامة قد برزت الشهر الماضي عندما أصابت طائرة من دون طيار عداءة أسترالية أثناء التقاط صور للسباق الذي كانت تتنافس فيه.

ولكن لوباشين يقول إن نسبة الضرر تكون أقل بكثير في حالة اتصال الطائرة بمقود.

ويضيف: "يعاملك الناس بشكل طبيعي، فالأمر يشبه تحليق حيوان أليف. فهو متصل دائما بمقود في يد الشخص المتحكم فيه."

ويقول آندى آرمسترونغ، وهو مستشار متخصص في أدوات تكنولوجيا البث الجديدة: "بإمكان أي شخص يرافقه كلب خلال المشي استخدام جهاز فوتوكايت".

لكن قد تكون صعوبة عدم الكشف عن الهوية مشكلة أمام الطائرة الجديدة.

ويعلق آرمسترونغ بالقول "هناك سيناريوهات معينة لا تريد فيها لفت الكثير من الانتباه".

قواعد مزعجة

وتحظر هيئة الطيران الاتحادية استخدام طائرات من دون طيار التجارية إذ يجب الحصول على ترخيص خاص أولا.

ومن غير الواضح ما إذا كانت الطائرة الجديدة ذات المقود ستستثنى من هذا الاجراء أم لا.

وتسبب الغموض حيال استخدام الطائرات من دون طيار غضب الصناع الأمريكيين الذين يتخوفون من التراجع خلف دول مثل بريطانيا وفرنسا وإسرائيل التي تملك قواعد أكثر وضوحا بشأن استخدامها.

وكان الكونغرس الأمريكي قد أعطى هيئة الطيران الاتحادية مهلة حتى 2015 لوضع هذه القواعد، وافتتحت الهيئة أول موقع لإجراء الاختبارات في ولاية داكوتا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة