مليونا شخص يدخنون السجائر الإلكترونية في بريطانيا

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption قالت مؤسسة أكشن للصحة ومكافحة التدخين إنها أجرت استطلاعا شمل أكثر من 12 ألف مدخن من البالغين.

ارتفع عدد مستخدمي السجائر الإلكترونية في بريطانيا بمقدار ثلاثة أضعاف خلال العامين الماضيين ليصل إلى مليونين و100 ألف شخص، وفقا لمؤسسة خيرية صحية بريطانية.

وقالت مؤسسة "أكشن" للصحة ومكافحة التدخين إن أكثر من نصف المدخنين الحاليين أو المقلعين عن التدخين جربوا السجائر الإلكترونية، مقارنة بنسبة بلغت ثمانية في المئة عام 2010.

وقالت المؤسسة إنها أجرت استطلاعا شمل أكثر من 12 ألف مدخن من البالغين، وقد وجدت دراسة أخرى منفصلة أن أغلب مدخني السجائر الإلكترونية لجئوا إليها للتقليل من التدخين.

وبدأت المؤسسة في إجراء سلسلة من الأبحاث والاستطلاعات بشأن استخدام السجائر الإلكترونية منذ عام 2010، وكان آخر استطلاع أجرته في مارس/آذار.

ويُعتقد أن 700 ألف من مدخني السجائر الإليكتروني مدخنون سابقون، إضافة إلى 1,3 مليون شخص يستخدمونها مع مواصلة تدخين السجائر العادية أو التبغ.

وزاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية بشكل منتظم من 2,7 في المئة عام 2010 إلى 17,7 في المئة عام 2014.

وعندما سُئل مدخنون سابقون عن السبب وراء استخدامهم للسجائر الإلكترونية، قال 71 في المئة منهم إنهم أرادوا بذلك الإقلاع عن التدخين.

بينما كان رد 48 في المئة من المدخنين أنهم أرادوا تقليل كمية التبغ التي يدخنونها، وقال 37 في المئة إنهم يستخدمون السجائر الإلكترونية لتوفير المال.

انخفاض معدلات التدخين

وقالت ديبورا أرنوت، المدير التنفيذي لمؤسسة أكشن: "يشير التزايد الكبير في استخدام السجائر الإلكترونية خلال السنوات الأربع الماضية إلى أن المدخنين يتحولون بشكل متزايد إلى هذه الأدوات الجديدة للمساعدة على الحد من التدخين أو الإقلاع عنه."

ووجدت دراسة سابقة في انجلترا حول أدوات أخرى للتدخين أن استخدام السجائر الإلكترونية فاق منتجات النيكوتين، مثل اللاصق الطبي والعلكة، كوسائل بين من يسعون للإقلاع عن التدخين.

كما وجدت تلك الدراسة أن نسبة المدخنين الذين أقلعوا عن التدخين العام الماضي تزايدت، وأن معدلات التدخين في انجلترا تواصل انخفاضها.

وقال روبرت ويست الذي يقود فريق الدراسة: "رغم وجود مزاعم بأن استخدام السجائر الإلكترونية قد لا يساعد على الإقلاع عن التدخين، لم نجد أي دليل في دراستنا يدعم هذا الرأي."

وأشار إلى أنه على النقيض "قد تساعد السجائر الإلكترونية في الحد من التدخين، إذ يستخدموها الكثيرون للمساعدة على الإقلاع عن التدخين."

وأضافت أرنوت من مؤسسة أكشن: "مع أنه من الضروري ضبط ترويج السجائر الإلكترونية للتأكد من عدم استهداف الأطفال وغير المدخنين، لا يوجد دليل في دراستنا على أن السجائر الإلكترونية منفذا إلى التدخين."

وقال سيمون كلارك، مدير منظمة فورست البريطانية التي تدعم المدخنين، إن الحركة رحبت بظهور السجائر الإلكترونية، وكانت سعيدة أن الناس ستتاح لهم فرصة اختيار ما يدخنون.

لكنه قال إن أغلب المدخنين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية يجربونها فقط، ولا يستخدمونها للإقلاع عن التدخين نهائيا.

وأضاف: "لم نشهد تراجعا ملحوظا في عدد المدخنين، ولا يزال أغلب المدخنين يجدون أن السجائر الإلكترونية لا زالت في بداية ظهورها، وأن هذه التكنولوجيا سوف تستغرق أعواما أخرى حتى تتحسن."

المزيد حول هذه القصة