إطلاق دليل شامل لأطباء أمراض الأمعاء

Image caption يساعد الدليل، الموجود على موقع جمعية أمراض المستقيم والقولون في بريطانيا وأيرلندا، المرضى في البحث عن الخبراء المتخصصين في حالاتهم المرضية

سيكون في إمكان الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأمعاء العثور على دليل من الألف إلى الياء عن الأطباء المتخصصين في حالاتهم المرضية.

وتضم أمراض الأمعاء عددا كبيرا من الأمراض، بداية من حالات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (المُتهيج) والسرطان وحتى سلس البول.

ويساعد الدليل، الموجود على موقع جمعية أمراض المستقيم والقولون في بريطانيا وأيرلندا، المرضى في البحث عن الخبراء المتخصصين في حالاتهم.

ويعطي الدليل تفاصيل عن أداء الأطباء والأماكن التي يعملون بها. ويعد إطلاق الدليل الأول من نوعه في هذا المجال.

وقالت كارين نوغنت، رئيسة الجمعية: "إن تشخيص مرض خطير أو أي مرض آخر يمكن أن يكون بمثابة تجربة مذهلة، وهو ما قد يؤدي إلى تغيير حياة المريض."

وأضافت: "نريد أن نتيح للمرضى المعلومات التي يحتاجونها، ليتمكنوا بسهولة من إيجاد الجراح المتخصص في حالتهم المرضية."

وتابعت أن الدليل الجديد "سيمّكن الناس من اختيار الجراح الذي يثقون فيه، وكذلك سيشعرون بأنهم ذهبوا إلى الطبيب المناسب لاحتياجاتهم الفردية، وهو الأمر الذي سيزيد من مستوى الشفافية."

وقال مارك كولمان، وهو طبيب جراح في أمراض القولون والمستقيم في مدينة بليموث، وهو طبيب ساهم في تطوير الديل الطبي: "الهدف من إحالة المرضى وانتقالهم إلى الأطباء المتخصصين في الاستشفاء هو إيجاد علاقة أفضل مع المرضى."

"تعطش للمعلومات"

وتابع: "عندما تحدثنا إلى الناس بشأن تصميم موقع الدليل قالوا إن إطلاق دليل كهذا من الألف إلى الياء يعد أمرا مفيدا، إذ سيكون في إمكان الشخص المصاب بحالة خاصة في القولون والمستقيم أن يجد الطبيب المناسب لحالته."

وقال البروفيسور نورمان وليامز، رئيس الكلية الملكية للجراحين: "يجب توفير أكبر قدر من المعلومات الممكنة للمرضى عن حالتهم، حتى يتمكنوا من اتخاذ القرار الصحيح بشأن خيارات العلاج المتاحة والنتائج المتوقعة."

وقال مارك فلانغان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مكافحة سرطان الأمعاء الخيرية: "نعلم أن لدى المرضى تعطشا للحصول على المعلومات."

وتابع: "لكن في كثير من الأحيان يكون من الصعب الوصول إليها عندما يكون عامل الوقت مخيفا."

وأضاف أن "هذه مجرد بداية، ومع توافر المزيد من المعلومات، نأمل أن يتطور الدليل إلى ما يمكن اعتباره أداة مهمة وسهلة الاستعمال لمساعدة المرضى في إيجاد الجراح المناسب، وبعث الطمأنينة في نفوس المرضى."

المزيد حول هذه القصة