بريطانيا تفتح تحقيقا بشأن معاملات شركة غلاكسو سميث كلاين

رجل يمر بجوار مقر شركة غلاكسو سميث كلاين في الصين مصدر الصورة AFP
Image caption لم تكشف غلاكسو سميث كلاين أو مكتب مكافحة جرائم الاحتيال عن المزيد من التفاصيل بشأن القضية

فتح مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الكبرى في بريطانيا تحقيقا رسميا بشأن شركة غلاكسو سميث كلاين لصناعة الدواء مما يشكل تحديا للشركة التي تواجه اتهامات بالرشوة في الصين وأربع دول أخرى منها العراق ولبنان والاردن.

وقال المكتب مساء الثلاثاء إن مديره فتح تحقيقا بشأن الممارسات التجارية لغلاكسو سميث كلاين والشركات التابعة لها.

وهبطت أسهم الشركة، أكبر مصنع للدواء في بريطانيا وسادس أكبر مجموعة دوائية على مستوى العالم من حيث المبيعات، بنسبة 1.5 في المئة خلال تداولات مبكرة يوم الأربعاء.

وقالت الشركة إنها "ملتزمة بإدارة تجارتها طبقا لأعلى المستويات الأخلاقية، وستستمر في التعاون مع مكتب المكافحة".

ولم تكشف الشركة أو مكتب المكافحة عن المزيد من التفاصيل بشأن القضية.

يأتي تحرك مكتب المكافحة بعد أقل من أسبوعين من إعلان الشرطة الصينية في 14 مايو/ آيار اتهام المدير البريطاني السابق لفرع الشركة في الصين، وآخرين، بالفساد، بعدما كشفت تحقيقات بناء على أدلة خاصة وجود خطة موسعة لدفع الرشوة للأطباء والمستشفيات.

وتعتبر القضية هي أكبر فضيحة فساد لشركة أجنبية في الصين منذ قضية شركة ريو تينتو في 2009 التي تسببت في سجن أربعة مديرين.

ولم يشكل قرار المكتب البريطاني بشأن فتح التحقيقات مفاجأة، إذ كان محامون ومحللون قد أشاروا إلى أن المزاعم ضد جلاكسو سميث كلاين قد تعرضها لاتهامات بحسب قانون المملكة المتحدة للرشوة لعام 2010.

لكن يحق لغلاكسو سميث كلاين المطالبة بتخفيف الحكم إن استطاعت إثبات أنها تملك سياسات وإجراءات صارمة تحايل عليها الموظفون.

المزيد حول هذه القصة