تسمم 15 رضيعا في مستشفيات انجلترا

طفل رضيع في  مستشفى
Image caption الأطفال المصابون كانوا يتلقون العلاج في وحدات العناية المركزة في ست مستشفيات بانجلترا

توفى طفل رضيع وأصيب 14 آخرين، بتسمم في الدم، بعد إعطاءهم ما يبدو أنه جرعة من مواد التغذية السائلة الملوثة.

وكان الأطفال جميعا، الذين ولد غالبيتهم قبل موعدهم (ولادة مبكرة)، يتلقون الرعاية في وحدات العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، في ست مستشفيات عبر انجلترا.

وتوفى أحد الأطفال حديث الولادة، أثناء تلقيه الرعاية الطبية في مستشفى جايز أند سانت توماس، في لندن.

ويقال أن بقية الأطفال المصابين، يستجيبون للعلاج بالمضاد الحيوي.

ووقع الحادث بعد تلقي الأطفال سوائل مغذية عبر الوريد، نظرا لعدم قدرتهم على الحصول على الطعام من خلال الفم حتى الآن.

وبدأت الصحة العامة بانجلترا ووكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، تحقيق في الحادث.

وقالوا إن تلوث الدم ينجم عن بكتيريا تعرف باسم باسيلوز سيريوز، وهي تتطور سريعا، لذلك فإنهم لا يتوقعون أي حالات أخرى.

تحديد المصدر

مصدر الصورة Getty
Image caption السلطات اتخذت إجراءات لسحب الغذاء الملوث من المستشفيات وعدم تكرار الحادث مرة أخرى

وجاء في البيان الذي أصدروه :"التحقيقات مع الشركة حددت حالة، ربما أدت إلى التلوث."

وصدر تحذير لسحب المنتج الملوث، الذي أنتجته شركة آي تي اتش فارما ليمتد، من المستشفيات.

وكانت دفعة المنتج منتهية الصلاحية، يوم الاثنين، لذلك لا يجب استخدامها خلال اليومين الماضيين.

وكان إجمالي 120 وحدة من الدفعة الملوثة قد وزعت على أكثر من 20 مستشفى.

وفيما يتعلق بالبكتيريا العصوية الشمعية، فهي توجد في الطبيعة في التراب، التربة والغطاء النباتي، كما تتواجد البكتيريا على غالبية الأسطح أيضا.

ويؤكد هيغ بننغتون، أستاذ الميكروبيولوجي، أن البكتيريا تسبب التسمم الغذائي.

وقال :"عندما تصل إلى مجرى الدم من خلال الحقن المباشر لهؤلاء الأطفال الواهنين جدا جدا، والذين لا يوجد لديهم دفاعات مناعية بعد، فإن الأمر يكون كارثي."

أما مايك كاتشبول، مدير حالة الصحة العامة بانجلترا فذكر إن البكتيريا تنتشر على نطاق واسع في البيئة، "لكننا نحقق في أية مصادر محتملة للعدوى."

الأسف الشديد

وكشف متحدث باسم مستشفى جايز وسانت توماس، أن الأعراض ظهرت لأول مرة يوم السبت.

وقال :"العدوى أثرت على ثلاثة أطفال، وللأيف توفى أحدهم، بينما يستجيب الإثنان الآخران للمضادات الحيوية."

وأضاف "يجري فحص البكتيريا لكل الأطفال في الوحدة، كإجراء احترازي، واتخذت تدابي إضافية لمكافحة العدوى، لمنع أية حالات أخرى، وسوف تظل حتى نقتنع بعدم وجود أطفال أخرون معرضون للخطر."

وفي مستشفى تشيلسي ووستمنستر، والتي شهدت أربع إصابات منذ الجمعة، قال متحدث رسمي :"نأسف جدا لهذه العائلات التي أصيب في الوقت الصعب، لكن جميع الأطفال الأربعة يستجيب للعلاج."

عدم التكرار

ومن جانبه قال كارين هاملنج، المدير الإداري بشركة آي تي إتش فارما، إن الشركة حزينة جدا لوفاة طفل، وتتعاون بشكل كامل مع التحقيق.

ويرى أدام فين، أستاذ طب الأطفال في جامعة بريستول، أن الحادث يبدو أنه اكتشف بسرعة، لكنه لم يكن بالسرعة الكافية لإنقاذ حياة الطفل الذي توفى.

وقال :"الأولية القادمة ستكون فهم كيف وقعت، والتأكد من أنها لا تتكرر."

المزيد حول هذه القصة