تويتر يلغي حظرا على تغريدات "التجديف" في باكستان

مصدر الصورة PA
Image caption قال تويتر إنه ألغى الحظر حاليا نظرا لعدم استيفاء الأجهزة الرقابية لطلب الشركة وتقديم المستندات

ألغى موقع التواصل الاجتماعي تويتر حجبا فرضه الشهر الماضي على عشرات الحسابات الشخصية والتغريدات الخاصة في باكستان.

وكان الموقع قد فرض الحجب بناء على شكاوى من هيئة الاتصالات تقول إن محتوى هذه الحسابات والتغريدات "معاد للإسلام" و "غير أخلاقي".

وقال تويتر إنه ألغى الحظر حاليا نظرا لعدم استيفاء الأجهزة الرقابية لطلب الشركة بتقديم المزيد من المستندات.

وأعلنت الشركة عن الخطوة من خلال موقع "شيلينج إيفكتس" المعني بمتابعة طلبات ترسل إلى شركات الإنترنت لحجب خدمات.

وقال تويتر على الموقع "في 18 مايو / آيار 2014 قررنا مبدئيا حجب محتوى في باكستان بناء على معلومات قدمتها لنا هيئة الاتصالات الباكستانية".

وأضاف "بمقتضى سياستنا المتبعة، أرسلنا إشعارا لجميع أصحاب الحسابات المتضررة ونشرنا طلبات حجب الخدمة على موقع تشيلينج إيفكتس لإتاحة أكبر قدر من الشفافية بشأن قرارنا".

وأوضح تويتر أنه "بعد دراسة للطلبات مرة أخرى، وفي ظل عدم توافر معلومات إضافية واضحة من جانب السلطات الباكستانية، تقرر استئناف خدمة نشر المحتوى التي سبق حجبها وهو إجراء له ما يبرره".

حجب المحتوى

كان تويتر قد طرح في عام 2012 خاصية حجب تغريدات على نحو انتقائي بمعرفة الدول، وهي خطوة انتقدتها منظمات حرية التعبير في ذلك الوقت، وكان من بينها منظمة "مراسلون بلا حدود".

وكانت باكستان قد أرسلت لتويتر 5 شكاوى في مايو / آيار الماضي، بناء على المعلومات المتاحة على موقع "شيلينج إيفكتس".

تضمنت الشكاوى طلبات حجب:

- حسابات خاصة تنشر تعليقات معادية للإسلام.

- حسابات تتبادل نشر رسوم للنبي محمد.

- تغريدات تنشر صورا لمصاحف محروقة.

- حساب ناطق باللغة العربية يحث المسلمين على الإلحاد.

- حسابات تستخدمها ثلاث ممثلات لأفلام إباحية في أمريكا الشمالية.

وإن كان تم حجب بعض الحسابات المعنية على موقع تويتر، فإن معظم المحتوى المقدم مازال موجودا على الإنترنت.

وفي الوقت الذي رفع فيه تويتر حظرا فرضته باكستان، مازالت إجراءات حظر محتويات أخرى من جانب دول سارية من بينها: قيود في ألمانيا على حساب خاص بالنازيين الجدد، وحظر في فرنسا على سلسلة تغريدات تتعلق بالمثلية الجنسية، ورقابة في الهند بشأن مزاعم تقول إن شركة مشروبات غير كحولية توزع منتجات ملوثة.

المزيد حول هذه القصة