العراقيون يستخدمون تطبيق "فايرتشات" للتغلب على القيود الحكومية على الانترنت

مصدر الصورة AFP

يستخدم العراقيون تطبيقا يسمح بإرسال رسائل جماعية بين عدد من الهواتف دون الحاجة للدخول على الانترنت، في محاولة للتغلب على القيود الحكومية.

وحمل نحو 40 ألف مستخدم تطبيق "فايرتشات" الاسبوع الماضي، مقارنة بنحو 6600 مستخدم في الشهور القليلة الماضية، حسبما قالت الشركة.

وحجبت شبكة الانترنت في بعض مناطق العراق كجزء من مسعى الحكومة لمنع المسلحين من التواصل فيما بينهم.

كما تم فرض قيود مشددة على شبكات التواصل الاجتماعي في العراق.

ويسمح فايرتشات للمستخدمين بالمشاركة في دردشة جماعية بين شخصين إلى عشرة آلاف شخص دون الحاجة الى الدخول على الانترنت.

ويستخدم التطبيق تقنية تسمح بإرسال رسائل بين أشخاص في نفس الجوار طالما أن التطبيق محمل على اجهزتهم جميعا.ولكن الرسائل المرسلة عبره لا تتمتع بالخصوصية ويمكن لأي شخص في المنطقة رؤيتها.

والتطبيق متوفر لاجهزة الهاتف الني تعمل بنظام اندرويد والتي تعمل بنظام اي أو اس ويبلغ نطاقه نحو 70 مترا. واذا استخدم التطبيق عدد كاف من الاشخاص، يمكن للرسالة ان تنتقل الى مسافة كبيرة منتقلة من جهاز الى آخر فيما يشبه السلسلة.

وكان التطبق يستخدم بصورة موسعة في تايوان في وقت سابق من العام الحالي عندما تعرض طلبة محتجون عازمون على احتلال البرلمان لاحتمال فرض قيود على الانترنت.

ولا يمكن للشركة المصنعة للتطبيق الوصول الى محتوى الرسائل.

وفي الاسبوعين الماضيين يطالع العراقيون عند محاولة الدخول على مواقع التواصل الاجتماعي رسالة من وزارة الاتصالات ان الاتصالات مقطوعة.

وأمرت الوزارة بقطع الانترنت بصورة تامة في بعض المناطق حيث ينشط تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش).

واطلقت شركة أوبن غاردن، ومقرها كاليفورنيا، التطبيق منذ ثلاثة اشهر، وتقول ان اكبر دول انتشار التطبيق هي الولايات المتحدة ويليها العراق.

المزيد حول هذه القصة