ارتفاع كبير في حالات الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط الرئوية

مصدر الصورة SPL
Image caption يعتقد بانتقال الإصابة من الجمال إلى البشر.

أفاد مسؤولون بوفاة 34 شخصا وتشخيص أكثر من 100 حالة إصابة بمرض متلازمة الشرق الأوسط الرئوية، الناجم عن فيروس من نوع كورونا في المملكة العربية السعودية.

ويرجع تاريخ هذه الإصابات إلى شهر فبراير/شباط، وتم تسليط الضوء عليها بعد تحليل السجلات الصحية للمرضى في المستشفيات.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن عدد الإصابات بفيروس كورونا الشرق الأوسط الآن 820 إصابة، وبلغ عدد الوفيات بالمرض 286 شخصا.

ومازال المصدر الدقيق للانتشار الحالي للمرض غير مؤكد، على الرغم من أنه يشك في أن السبب الرئيس له هو انتقال الإصابة من الجمال إلى البشر.

وينتمي الفيروس إلى نفس عائلة الفيروسات المسببة للرشح ونزلات البرد، بيد أنه يمكن أن يؤدي إلى فشل كلوي والتهاب رئوي.

وشخص الفيروس لأول مرة في يونيو/حزيران 2012.

وتقول السلطات السعودية في آخر بيانتها إن هناك 113 حالة اصابة ، شفي منها 76 حالة وتوفي 34 وما زالت ثلاث حالات في المستشفى.

وتأكد وجود حالات إصابة بالفيروس في الأردن وقطر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا والمانيا وإيطاليا وتونس ومصر بريطانيا والولايات المتحدة، وعادة ما كانت لدى مسافرين قادمين من المملكة السعودية.

ويعتقد باحثون بانتقال فيروس كورونا المسبب للمرض من الحيوانات إلى البشر.

وكشف تقرير نشر مطلع هذا الشهر في مجلة نيو انغلاند الطبية عن أن الفايروسات المسببة لمتلازمة الشرق الأوسط الرئوية كانت "متطابقة" لدى الجمال ومالكيها.

مصدر الصورة AFP
Image caption تقول السلطات السعودية في آخر بيانتها إن هناك 113 حالة اصابة

على الرغم من أن هذه الصلة لم يتم اثباتها بشكل واسع، كما أن بعض الباحثين يعتقد بوجود مصدر آخر للمرض.

وتظهر الاحصاءات أن نحو نصف الاصابات قد انتشرت بين الناس، بعد اتصال مباشر عبر أقارب في العائلة أو كادر طبي.

ولا تقترح منظمة الصحة العالمية فرض قيود على التجارة والسفر إلى مناطق الإصابة، لكنها نبهت الناس إلى ضرورة تجنب حليب الجمال الطازج وبول الجمال وطهي لحمها جيدا قبل أكله.

المزيد حول هذه القصة